المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الكثرَةُ ليست ميزاناً يُستدلُ بها على الحق


رشيد أبوأيوب
07-05-2013, 09:55 PM
قال الله تعالى : { وإِنْ تُطِعْ أكْثَرَ مَنْ في

الأرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللهِ إنْ يَتَّبِعُونَ إلَّا

الظَّنَّ وإنْ هُمْ إلَّا يَخْرُصُونَ * إنَّ رَبَّكَ هو أعْلَمُ

مَنْ يَضِلُّ عَنْ سَبِيلِهِ وهو أعْلَمُ بالمُهْتَدِينَ }

سورة الأنعام 116 - 117


_ قال العلاّمة عبد الرّحمٰن السّعدي رحمه الله
في تفسير كلام المنّان :

يقول تعالى، لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم، مُحَذِراً عن طاعَة أكثَر الناس :

{ وإنْ تُطِعْ أكْثَرَ مَنْ فِي الأرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سبيلِ اللهِ } فإن أكثرهم قد انْحَرفوا في أديانهم وأعمالهم، وعلومهم .

فأديانُهُم فاسِدَةٌ،

وأعمالهم تَبَع ٌلأهوائهم،

وعُلومُهم ليس فيها تَحْقيق،

ولا إيصال لِسَواء الطريق .

بل غايَتُهم أنّهم يَتّبِعون الظّن،

الذي لا يُغْني مِنَ الحَق شَيئاً،

ويَتَخَرَصون في القول على الله ما لا يعلمون،

ومَن كان بهذه المثابَة،

فَحَرِيٌ أن يُحذِّرَ اللهُ منه عبادَه،

ويَصف لهم أحوالهم؛ لأن هذا - وإن كان خِطابا للنبي صلى الله عليه وسلم -

فإن أُمَتَه أُسْوةً له في سائر الأحكام،

التي ليست من خصائصه .

والله تعالى أصْدَقُ قيلا، وأصدق حديثا،

و { هُوَ أعْلَمُ مَنْ يَضِلُّ عَنْ سَبِيلِهِ }

وأعلمُ بمن يَهتَدي ويَهْدي .

فيجب عليكم - أيها المؤمنون -
أن تتبعوا نصائحه
وأوامره
ونَواهِيَه لأنه أعلمُ بمَصالحِكم،
وأرْحمُ بكم من أنفسكم .

ودلت هذه الآية،
على أنه لا يستدل على الحق،

بكثرة أهله،

ولا يدل قلة السالكين لأمر من الأمور
أن يكون غير حق،

بل الواقع بخلاف ذلك،
فإن أهل الحق هم الأقلون عددا،
الأعظمون - عند الله - قدرا وأجرا،
بل الواجب أن يستدل على الحق
والباطل، بالطرق الموصلة إليه .

فلسفة حرف
07-05-2013, 10:01 PM
اللهم أرنا الحق واجعلنا من متبعيه

وابعدنا عن الباطل واجعلنا نجتنبه

جزاك الله خير وبارك الله فيك

دمت بخير

حور

أسامة الدخان
07-05-2013, 10:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جزاك الله خير أخي الحبيب أبوأيوب وبارك الله فيك وفي جهدك وعلمك وعملك والله ينفعك وينفع بك
والله يكتب لك الخير حيث كان والله يجعلنا وإياكم من أهل الفردوس
الأعلى

مشاري بن مجلاد القراشي
08-05-2013, 01:46 PM
جزاك الله خيراً

على

الموضوع الطيب ياشيخنا

و

بارك الله فيك

و

مشكلة الناس في هذا الزمان أغلبهم ينضر لمن هو أعلى منه في المال والسكن والخير ولا ينظر لمن هو أدنا منه ويحمد الله على حاله

ولا نقول إلا الحمدلله على كل حال

عمر خالد
09-05-2013, 04:41 PM
جزاك الله خير اخي الحبيب والشيخ الكريم ...ابوايوب
على
الشرح الطيب واللهم ارنا الحق حق وارزقنا اتباعه
وارنا الباطل باطل وارزقنا اجتنابه.
و
بارك الله فيك

رشيد أبوأيوب
16-05-2013, 09:52 PM
اللهم أرنا الحق واجعلنا من متبعيه

وابعدنا عن الباطل واجعلنا نجتنبه

جزاك الله خير وبارك الله فيك

دمت بخير

حور


آمين ولك بالمثل ونسأل الله الهدى والسداد

عنااايد
16-05-2013, 10:47 PM
ياااسلااام تسلم عالطرح

رشيد أبوأيوب
11-05-2014, 11:58 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جزاك الله خير أخي الحبيب أبوأيوب وبارك الله فيك وفي جهدك وعلمك وعملك والله ينفعك وينفع بك
والله يكتب لك الخير حيث كان والله يجعلنا وإياكم من أهل الفردوس
الأعلى








وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اللهم آمين وإياك

رشيد أبوأيوب
13-08-2017, 12:57 PM





قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم :
( ما صُدِّقَ نبيٌّ [ من الأنبياء ] ما صُدِّقتُ ؛
إنّ مِن الأنبياء مَن لم يُصدِّقْه مِن أُمَّتِه
إلاّ رجلٌ واحدٌ ) .


قال العلّامة الألباني رحمه الله :

أخرجه ابن حبان في " صحيحه "
( 2305 موارد ) ...
قلت : و هذا إسناد صحيح ،
و قد أخرجه مسلم في " صحيحه "
( 1 / 130 ) ...

إلى أن قال :

وفي الحديث دليل واضح على أن كثرة الأتباع و قلَّتهم ،
ليست معيارا لمعرفة كون
الداعية على حق أو باطل ؛
فهؤلاء الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ،
مع كون دعوتهم واحدة ، ودينهم واحدا ؛ فقد اختلفوا من حيث عدد أتباعهم
قِلةً وكثرةً ، حتى كان فيهم من لم يصدقه إلاّ رجل واحد ،
بل ومَن ليس معه أحد !

ففي ذلك عبرة بالغة للداعية والمدعوين
في هذا العصر ؛
فالداعية عليه أن يتذكّر هذه الحقيقة ،
و يمضي قُدُماً في سبيل الدعوة إلى الله تعالى ، ولا يبالي بقلة المستجيبين له ؛
لأنّه ليس عليه إلاّ البلاغ المبين ،
وله أسوة حسنة بالأنبياء السابقين الذين
لم يكن مع أحدهم إلاّ الرجل والرجلان !

و المدعو عليه أن لا يستوحش من قِلة المستجيبين للداعية ،
ويتّخذ ذلك سببا للشّكِّ في الدعوة الحق
وترك الإيمان بها ،
فضلا عن أن يتخذ ذلك دليلا على بطلان دعوته ؛ بحجة أنه لم يتبعه أحد ،
أو إنما اتبعه الأقلون !

و لو كانت دعوته صادقة ؛
لاتبعه جماهير النّاس !
والله عزّوجلّ يقول : { و ما أكثرُ النّاس
ولو حرصتَ بمؤمنين } .
سورة يوسف 103


_ سلسلة الأحاديث الصحيحة حديث
رقم 397 ( 1 / 755 - 756 )
مكتبة المعارف للنشر والتوزيع .






رشيد أبوأيوب
14-08-2017, 11:08 PM







الدعاة إلى الله حقا وصدقا
لن يضرهم إن كان أتباعهم قلة أو كثرة فإنّ الكثرة لا تغرّهم خاصة أن الكثرة وردت في القرآن كثيرا على سبيل الذم

كقوله تعالى :
{ بَل أَكثَرُهُم لاَ يُؤمِنُونَ }
_ { وما أَكثَرُ النَّاسِ ولَو حَرَصتَ بِمُؤمِنِينَ }
_ { ولَـكِنَّ أَكثَرَهُم لاَ يَعلَمُونَ }
_ { ولَـكِنَّ أَكثَرَهُم يَجهَلُونَ }
_ { ولاَ تَجِدُ أَكثَرَهُم شَاكِرِينَ }
_ { ولَـكِنَّ أَكثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤمِنُونَ }
_ { فَأَبَى أكثَرُ النَّاسِ إلاَّ كُفُوراً }





فالكثرَةُ ليست ميزاناً يُستدلُ بها
على الحق .





وفي مقابل ذلك وردت آيات فيها بيان حال الفئة القليلة
قال تعالى :
{ وقَليلٌ مِّن عِبادي الشَّكُورُ }
_ { وما آمَنَ مَعَهُ إِلاَّ قَلِيلٌ }
_ { وقَلِيلٌ مِّنَ الآخِرِينَ }
_ { إلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وعَمِلُوا الصَّالِحاتِ
وقليل ما هم }
_ { لأصحاب اليَمينِ ثُلَّةٌ مِّنَ الأَوَّلِينَ
وثُلَّةٌ مِّنَ الآخِرِينَ }
_ { مَّا فَعَلُوهُ إلاَّ قَلِيلٌ مِّنهُم ولَو أَنَّهُم فَعَلُوا ما يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيراً لَّهُم وأَشَدَّ تَثبِيتاً } .





وقد ثبت في الحديث الصحيح الذي أخرجه البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( ... فرأيتُ النبي ومعه الرهط ، والنبي ومعه الرجل والرجلان ، والنبي وليس معه أحد ) .





وروى مسلم في صحيحه عن
أبي هريرة رضي الله عنه،
عن النبي صلى الله عليه وسلم
قال : ( إن الإسلام بدأ غريباً وسيعود غريباً كما بدأ فطوبى للغرباء ) .





وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( طوبى للغرباء ) ،
قيل : ومن الغرباء يا رسول الله ؟
قال : ( ناس صالحون قليل في ناس سوء كثير، ومن يعصيهم أكثر ممن يطيعهم ) .
_ سلسلة الأحاديث الصحيحة
" رقم 1619 "






قال ابن القيم رحمه الله :
« فهؤلاء هم الغرباء الممدوحون المغبوطون،
ولقلّتهم في الناس جداً سُمُّوا غرباء،
فإن أكثر الناس على غير هذه الصفات .
فأهل الإسلام في الناس غرباء،
والمؤمنون في أهل الإسلام غرباء،
وأهل العلم في المؤمنين غرباء،
وأهل السنة
- الذين يميزونها من الأهواء والبدع -
منهم غرباء،
والداعون إليها الصابرون على أذى المخالفين هم أشد هؤلاء غربة .
ولكن هؤلاء هم أهل الله حقاً،
فلا غربة عليهم،
وإنما غربتهم بين الأكثرين » .

وقال أيضاً :

« فإذا أراد المؤمن الذي رزقه الله بصيرة في دينه،
وفقهاً في سنة رسوله،
وفهماً في كتابه وأراه
ما الناس فيه :
من الأهواء والبدع والضلالات،
وتنكبهم عن الصراط المستقيم الذي كان عليه رسول الله وأصحابه .

فإذا أراد أن يسلك هذا الصراط فليوطن نفسه على قدح الجهال وأهل البدع فيه وطعنهم عليه وازدرائهم به، وتنفير الناس عنه، وتحذيرهم منه كما كان سلفهم من الكفار يفعلونه مع متبوعه وإمامه صلى الله عليه وسلم، فأما إن دعاهم إلى ذلك،
وقدح فيما هم عليه :
فهناك تقوم قيامتهم ويبغون
له الغوائل وينصبون له الحبائل .

فهو غريب في دينه لفساد أديانهم،
غريب في تمسكه بالسنة لتمسكهم بالبدع،
غريب في اعتقاده لفساد عقائدهم،
غريب في صلاته لسوء صلاتهم، غريب في طريقه لضلال وفساد طرقهم » .
_ مدراج السالكين
( 3 / 194-201 ) .




الغرباء
للعلاّمة الألباني رحمه الله

http://youtu.be/K4bm1c3kce4





طوبى للغرباء
للعلاّمة ابن باز رحمه الله

http://youtu.be/mkWk-cFeHn4




طوبى للغرباء
للعلاّمة صالح الفوزان حفظه الله

http://youtu.be/VABxldohe2o






قال الفضيل بن عياض رحمه الله:

« إتبع طرق الهدى ولا يضرك قلة السالكين،
وإياك وطرق الضلالة ولا تغتر بكثرة الهالكين »

_ الاعتصام للشاطبي .






وقال الحسن البصري رحمه الله :

« يا أهل السنة ترفقوا رحمكم الله فإنكم من أقل الناس » .

_ رواه اللالكائي .


إذاً فالعبرة كل العبرة هي بموافقة الحق والحق وحده

ولن يخذلهم قولُ طاعنٍ مهما طعن
وخذّل عنا .

فقد ثبت في الحديث :
( لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين
على الحق لا يضرهم من خذلهم،
ولا من خالفهم حتى يأتي أمر الله
وهم على ذلك )
_ رواه البخاري في صحيحه .






التصفية والتربية وحاجة المسلمين إليهما للرجوع إلى مجدهم

http://www.alawazm.com/vb/showthread.php?t=241824






قال تعالى : { فاصْبِرْ إنَّ وعْدَ الله حَقٌّ فإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذي نَعِدُهُمْ أو نَتَوَفَّيَنَّكَ فإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ }
سورة غافر 77

قال العلاّمة السّعدي رحمه الله في تفسيره :

أي { فَاصْبِرْ } يا أيها الرسول،
على دعوة قومك،
وما ينالك منهم، من أذى،
واستعن على صبرك بإيمانك
{ إنَّ وعْدَ اللهِ حَقٌّ } سينصر دينه، ويُعْلِي كلمته،
وينصر رسله في الدنيا والآخرة، واستعن على ذلك أيضًا، بتوقع العقوبة بأعدائك في الدنيا
والآخرة، ولهذا قال :
{ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ }
في الدنيا فذاك
{ أو نَتَوَفَّيَنَّكَ } قبل عقوبتهم
{ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ }
فنجازيهم بأعمالهم . اهـ




وقال تعالى :
{ يا أيُّها الَّذينَ آمَنُوا ادْخُلُوا في السِّلْمِ كافّةً ولَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطانِ إنَّهُ لكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (208) } سورة البقرة

قال العلاّمة السّعدي رحمه الله في تفسيره :

أي : في جميع شرائع الدين,
ولا يتركوا منها شيئا,
وأن لا يكونوا ممن اتخذ إلهه هواه, إن وافق الأمر المشروع هواه فعله, وإن خالفه, تركه،
بل الواجب أن يكون الهوى,
تبعا للدين,
وأن يفعل كل ما يقدر عليه,
من أفعال الخير, وما يعجز عنه, يلتزمه وينويه, فيدركه بنيته . اهـ




كثيرا ما كان العلاّمة الألباني
رحمه الله يتمثل بهذين البيتين
لامرؤ القيس :

بَكى صاحِبي لـمّا رأى الدّربَ دُونه

_______ وأيْقَنَ أنّا لاحقانِ بقيصرا

فقلتُ له : لا تَبْكِ عينُك إنّما

_______ نُحاول مُلكاً أو نموت فنعذرا

وكان رحمه الله يقول :
" طريق الله طويل ونحن نمضي فيه كالسلحفاة وليست الغاية أن نصل لنهاية الطريق ولكن الغاية أن نموت ونحن على الطريق " .
والله تعالى أعلم .