المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خالد ناصر الوسمي مقابلة خاصة مع ( جريده عالم اليوم )


ابوحسين البادي
15-06-2008, 07:45 PM
عضو مجلس 1981 ورث حب الصيد من والده
د. الوسمي:امراء القبائل لم ينجحوا لأن بعضهم كذب وصدق نفسه


حوار هالة عمران



ولد في قرية الدمنة، ودرس عند الملا محمد الوهيب، ختم القرآن وحفظ جزء «عم»، بعدها ذهب للقاهرة فدرس التاريخ في جامعة فؤاد الاول، وانتقل الى فرنسا فحصل على الدكتوراه سنة 1967 من جامعة جنيف، والده صياد سمك أمي لا يقرأ ولا يكتب، تعلم منه الصبر والاعتماد على النفس، بدأت قراءاته بالقصص الغرامية في المراهقة ثم قرأ لطه حسين، زواجه جمع ما بين التقليدية والحداثة، وزوجته بالنسبة له الغطاء الروحي، يتلذذ برؤية الطبيعة، الوطن والوطنية قمة الهرم بالنسبة له، وعدم الظهور الضعيف خط احمر بحياته السياسية، يقضي وقت فراغه مع المقربين من الاصدقاء بالشاليه، هوايته البحر فهو صياد ماهر، مكان استراحته قطر لانها تذكرة بالأيام الخوالي، يرى ان ماضي الكويت الجميل اصبح اطلالاً، يرى ان جامعة الكويت تعاني الكثير من المشكلات، نادى بحلها عندما كان عضوا بمجلس الامة، وشبهها بجامعة التراحيل التي تعاني من نشأة الخلق، يرى ان الجيل الحالي هو نتاج الغزو لذلك اتسم باللامبالاة، في الستينات انضم للحركة القومية العربية فكانت بالنسبة له مدرسة تثقيفية، وهو ينتمي للمنبر والتحالف الديمقراطي، دخل المعترك السياسي وخرج منه لاعطاء فرصة للشباب بدون وصاية، يرى ان العرب هم اسوأ محامين لقضية عادلة، وان الدبلوماسية العربية لم تطالب بجدية استرداد فلسطين، ويرى وجوب تنقيح الدستور لمزيد من الحرية والمساواة كل هذا عرفناه من خلال حوارنا مع الدكتور خالد الوسمي ولكن من الوجه الآخر.



< ولدت في الكويت عام 1942 حدثنا عن النشأة والدراسة؟

- ولدت في قرية الدمنة تبعد «11» كم عن العاصمة، وكانت مرتعا لأهالي الكويت في الربيع لما فيها من ارض طيبة منتجة للخضرة، وقد سميت بهذا الاسم لحدوث امطار غزيرة انبتت شجيرات وأزهار وورود غطت دمنة «روث» الحيوان، فتناقلتها الألسن وكانت تسمى في الماضي «لوذان» والآن تسمى السالمية درست عند الملا محمد الوهيب رحمه الله وختمت القرآن وحفظت جزء «عم» ثم بدأت المدارس النظامية فتخرجت من ثانوية الشويخ عام 1960 – 1961 وذهبت للقاهرة حيث درست التاريخ في جامعة فؤاد الاول بشبرا وكنت استقل اتوبيس «105 -106» من ميدان التحرير، وتخرجت عام 1965 ثم عملت مدرساِ في مدرسة عبدالله السالم الثانوية، بعدها ذهبت الى فرنسا حيث حصلت على شهادة الدكتوراه ثم رجعت وحصلت على دكتوراه الدولة من جامعة جنيف.

< من هما والداك.. وماذا تعلمت منهما؟

- والدي صياد سمك امي لا يقرأ ولا يكتب وكذلك والداتي، لكنهما ربياني افضل تربية لأن ثقافتهما لم تكن بالقراءة والكتابة بل بتعلم الاشياء من خلال اصولها، ووالدي كان مدرسة علمني اشياء كثيرة، فلأنه صياد سمك علمني الصبر، وبما انه انسان عصامي علمني كيف اعتمد علي نفسي، ولما كان انسانا خلوقا تعلمت منه الاخلاق، فأنا استمع عندما يتحدث الآخرون وانصت لهم بكل احترام، وعلمني احترام الاكبر مني، وافضل ما علمني التحدي حيث كان رحمه الله يقول: لا شيء مستحيل وقدرات الانسان لا تعد ولا تحصى، وهذا ما جعلني اصل لأعلى المراتب في العلم بحصولي على الدكتوراه في فرنسا وجنيف وأنا ابن صائد سمك. ولا شك ان والدي أثر في كثيراً، لكن هناك شخصيات اخرى اعتبرهم قدوتي أولهم استاذي ومعلمي محمد الوهيب وعمي محمد الوسمي وآخرون.

< متى بدأ حبك للقراءة وما هي اكثر الكتب التي تأثرت بها؟

- لم ابدأ بالقراءة في سن مبكرة، بل بدأتها في المرحلة الثانوية، فقد كان لي في هذه المرحلة زملاء مثقفين من اليمن وفلسطين ومنذ ذاك الوقت بدأت اقرأ كتب طه حسين وكذلك قرأت للكثير من الشعراء والعديد من القصص الغرامية لكتاب الرومانسية العرب والاجانب كوني وقتها شاب مراهق، وهذا خلق لي فكر محدود، اما الاستماع فكان محدوداً لاقتصار وسائل الاعلام على المذياع، وكانت النشرات محدودة ومقصورة على اشخاص معينين.

< دكتور خالد هل حققت كل الطموحات... أم مازال هناك طموحات لم تحقق بعد؟

- لا يوجد انسان يستطيع تحقيق كل الطموحات، فطالما وجدت الحياة والتحدي يوجد الطموح.

< من هي زوجتك.. وكيف كانت طريقة الزواج؟

- زواجي جمع بين التقليدية والحداثة، فكان يفترض لي الزواج منها، إلا ان زميلا لي تقدم لخطبتها فتنازلت عنها وتزوجت اختها كان ذلك في مرحلة الستينات، فلما خطبت «أم وليد» وهي ابنة عمي اهديت لها كتابين قوميين، وهي اكملت دراستها حتى المرحلة المتوسطة، وهي بالنسبة لي الغطاء الروحي، فهي امرأة تحتاج الى ان يخلق لها تمثال قوامه من ذهب لانها تحملتني وصبرت عليّ ما قارب العشرين سنة العمل السياسي النضالي، فاعطتني الثقة فأبدعت.

< وماذا عن اولادك... ومن هم الاحفاد؟

- لدي وليد «مهندس» ووسمي محامي وهيا مقيمة مع زوجها في لندن، اما آخر العنقود ديمة وهي محامية للدولة ورزقني الله منهم بعشرة احفاد، خالد، حمود، دارين، وسيمي، لولوة، جنى، الجازي، عبدالله، خالد، عبدالوهاب، وعلاقتي بهم ممتازة لكن لااجلس معهم سوى خمس أو عشر دقائق.

< الحياة مدرسة كبيرة يتعلم فيها الجميع.. ومن يعيش اكثر يتعلم اكثر.. فما هو الدرس الاصعب الذي تعلمته.. وما هو الخط الاحمر بحياتك؟

- الدينا مدرسة لاتنتهي وسنذهب لمقبرة الصليبيخات موتاً ولايزال لدى الفرد امال لم تتحقق وافضل تعاليم الحياة ان يستفيد الانسان بما اتيحت له الدنيا من فرص للفرح، وحب الاخرين، وتلذذ في رؤى وروية الطبيعية، فمخطئ من قال ان الصحراء لاتوحي، فهي أية توحي بإيحاءات عظيمة منها السكون، التقشف، التحدي، الامال اللامتناهية، والبحر يعطي جمال المنظر ويوحي بخيره الوفير واية من آيات الله، اما الخطوط الحمراء بحياتي فهي كل اخلاقيات الدنيا من غش، نفاق، كذب اما الوطن هو قمة الهرم، فأنا انسان وطني حتى النخاع،والضرر بالآخرين وعدم التنازل عن المبادئ المعلنة وعدم الظهور الضعيف خطوط حمراء بحياتي السياسية.

< ماهو التحدي الذي واجهته في حياتك واستطعت التغلب عليه؟

- سبب نجاحي انني في كل حياتي لم اكن اعرف المستحيل ولا الهزيمة لكن واجهتني صعوبة كبيرة جداً في قضية دراستي بفرنسا، حيث ذهبت مبعوثاً وكنت اود ان اقدم رسالة الدكتوراه، في العلاقات الفرنسية، الخليجية فبحثت كثيراً عن شخص متخصص يقبل هذا البحث ولم اجد، وكدت ان ايأس وارحل وكانت المرة الأولى الا احقق هدفي فكان العنوان «علاقة فرنسا مع مسقط» وبالصدقة ذكر لي مؤرخ في جامعة بورد وذهبت اليه وتقابلت معه وقبل البحث لانه كان متخصصا في تاريخ المدن لذا اسجل شكري لمدينة مسقط لانها انقذتني، كما اشكر استاذي المؤرخ الفرنسي.

< كيف تقضي وقت فراغك... وما هي اسعد أوقاتك وماذا عن هواياتك.. ومن هم الاصدقاء المقربون؟

- اغلب وقت الفراغ اقضيه في الشاليه مع اصدقائي الخاصين وهم القريبون لي مساعد اخواني مساعد وفلاح، مزعل، صالح بولبقة أما اسعد الاوقات عندما ارى الناس سعداء، وهوايتي البحر فأنا صياد ماهر.

< وماذا عن بلد استراحتك؟

- قطر... فقد ذهبت اليها سنة «2000» وكانت تذكرني بالايام الخوالي.. ايام الكويت الحلوة الجميلة الخالية من التعقيدات وناسها الطيبين.

< من عبق الماضي حدثنا عن.. كويت الأمس كيف كانت؟

- تغيرت الكويت حالياً عنها في الماضي، فالثقة بين الناس تغيرت وهذا اعتبره شيئا طبيعيا فالحضارة والتقدم تتطلب كثيرا من المحاذير، ففي السابق كان «البدوي» يأتي للتاجر الكويتي ويأخذ كل احتياجاته دون سند اوفاتوره، وبعد الحول يعود امالانه حصل المبلغ فيرده، واما انه لم يحصله فيأتي لابلاغ التاجر، وهذا الان غير موجود، فالعلاقة اصبحت حضارية وحتى الضيافة تغيرت فكان للضيف واجب اما الان فالضيف يسكن في فندق نتيجة التطور، فاصبح ماضي الكويت مجرد اطلال، وكان الرجل في الماضي يذود عن الفريج كله وكل النساء اخواته وامهاته اما الان لم يعد احد يعرف احدا.



جامعة التراحيل

< ذكرت بأن الشباب وبخاصة الفئات الطلابية هم قيادات الوطن في المستقبل.. فهل ترى اهتماما بهم؟

- طلبة الجامعة هم قادة المستقبل لذا وجب الاهتمام بهم، وعلى هذا الاساس تلعب الجامعة واساتذتها دوراً اساسياً والمدرس يعتبر فاشلاً اذا درس التاريخ كنص يذاع لذلك يجب تعيين قيادت لهؤلاء الشباب حتى يكونوا قدوة لهم يقتدوا بهم، وطبق ذلك على كل المجالات سواء الهندسة أو الفن، الموسيقى التربية، الطب، الدين، حتى يصبحوا ايجابيين لخدمة بلدهم، ولايوجد اهتمام بجامعة الكويت بهؤلاء الشباب لان الجامعة تعاني ويفترض ازالتها والاتيان ببديلة لها، والكل مسؤول سواء الاساتذة أو الادارة كذلك الوزارة، وكثيرون تحدثوا في هذا الجانب الدكتور حسن جوهر، د. فيصل المسلم، وقبلهم عندما كنت عضوا في مجلس الأمة الكويتي ولم تحل، وارى انه واحد فقط يستطيع الإصلاح يأتي من خلال اختيار القادة السياسية لوضع الرجل المناسب في المكان المناسب لتنصب الجامعة في خدمة الطلبة بدلا من تصارع إدارتها وتناسيهم لدورهم في المجتمع«فجامعة التراحيل تعاني من نشأة الخلق» لأن ليس لها منهج ولا مبنى وقد أخذت لفظ«التراحيل» من عمال التراحيل الذين بنو السد العالي في عهد الرئيس السابق جمال عبدالناصر، لأنها وضعت في مبنى ثانوية الشويخ، وصحيح أن عبدالعزيز حسين قال بأنها ثانوية اليوم وجامعة الغد لكن لابد من مقر لها، وليس لها منهج، فليس من المعقول أن نعتمد على البترول كمصدر رئيسي وآخر من نفكر به هو خلق كلية البترول ولم يعد هناك خبراء بترول سوى عبدالله النيباري الذي كان خبير نفط يوما من الأيام واعتقد أنه نسي ذلك الآن، إلى جانب بعض الشباب منهم كامل الحرمي، ولم تطبع حوليات تتحدث عن أن البترول منتج إنتاجي وليس استهلاكي، الكويت تفتقد الخطط المستقبلية رغم أن بها قدرات رهيبة وقيادات تمتلك القدرة.



جيل الغزو

< حالة العزلة التي يعيشها بعض الطلبة عن الممارسة النقابية داخل أسوار الجامعة.. وما أسبابها وعواقبها؟

- الجيل الحالي هو نتاج الغزو العراقي وسيمتد لفترة طويلة، فكويتي ما قبل الغزو كان مستقرا وواثقا من نفسه وإدارته وعلاقاته وكل ما يحيط به، ولما جاء الغزو شعر بأن جواز سفره وأمواله لا تفيده فاعتنق فكرة أنه بدون فلوس لا يسوي فلسا، لذا بدأ البحث عن المادة وبدأت حالة الجري وراء المادة، فتخلى عن الحياة الحضارية وعاش الحياة المادية لذا انتشرت اللامبالاة من المشاركة في النقابات.

< طالبت بمؤسسات سياسية مع المجتمع المدني.. لماذا؟

- المؤسسات المدنية هي التي تفرز طاقة تخصصية في المجتمع ولها تأثير قوي ويكفي أن تذكر«شافيز» برز عبرها، وكانت موجودة في قاموسنا السياسي وتحدثنا في 1967 عن بنات الديمقراطية ولم نكن نفهما وقلنا بأنه حتى لو حل مجلس الأمة فسوف تبقى بنات الديمقراطية من«نقابات العمال» وجمعيات ذات النفع العام والاتحاد الوطني لطلبة الكويت، التي تفرز الناس إلى تخصصات مهنية وهذه المؤسسات يفترض أن تقود المجتمع وعلى هذا الأساس فإن هذه الافرازات الموجودة حاليا هي إفرازات لمؤسسات المجتمع المدني مثل«نبيها خمس»، ومؤسسات المجتمع المدني هي موسسات سليمة ناجحة في خلق المستقبل وللأسف نعاني مشكلة منع هذه الجمعيات والمؤسسات من التعاطي في العمل السياسي ولا تعتبر الجمعيات التعاونية ضمنها في الكويت.

< كيف بدأ مشوارك السياسي؟

- في مرحلة الستينيات انضممت إلى الحركة القومية العربية وبدأت حياتي السياسية وكانت بالنسبة لي مدرسة تثقيفية نضالية وسياسية، وهي المدرسة التي أفتخر بتخرجي فيها فبغض النظر عن أفكارها كانت في تنظيمها مضابط أخلاقية كثيرة جداً، فهي التي علمتني أن خلق المجتمع الراقي النظيف يبدأ بالنفس وكان ذلك متماشيا مع طبيعتي الداخلية وكان ذلك في القاهرة وظللت فيها إلى أن تخرجت وأصبحت وحدات إقليمية ثم انضممت للتجمع الوطني الديمقراطي ثم المنبر الديمقراطي وبعدها التحالف الوطني الديمقراطي، والآن انتمي للمنبر والتحالف الديمقراطي فهما متلازمان.

< حدثنا عن حركة القوميين العرب.. وما هو الدور الذي لعبته أثناء انضمامك لها؟

- حركة القوميين العرب هي نتاج لردود فعل لما حدث 1948 في فلسطين، تشكلت من مجموعة من الشباب كانوا يدرسون بجامعة بيروت ضمنهم الدكتور أحمد الخطيب، وكانت في البداية مع تحرير فلسطين، رافعة شعار« وحدة.. تحرر.. ثأر» وتطور مفهومها إلى أن أصبحت حركة قومية ثم حركة قومية مناصرة لجمال عبدالناصر، وكان لها أثر كبير جدا فقامت بثورة«الجنوب»، في اليمن لكنها بعد ذلك تفككت، فالأفكار تولد أفكارا، وهي مدرستي الأولى والأساسية التي تعلمت فيها الأخلاق والأدب والثقافة والعلم واحترام الآخرين ورؤياهم والتحليل السياسي والصبر والجلد والثبات على المبادئ.

< رشحت نفسك عام 1981 عن دائرة الرميثية ثم غيرتها إلى السالمية.. حدثنا عن سبب التغيير.. وماذا لو عرضت عليك وزارة فما هو رد فعلك؟

- في البداية رشحت نفسي في الرميثية ونجحت بالخطأ، لأن الجميع لم يظن أنني سأنجح فتركوني، وبعدها لم أنجح، فمجلس الأمة لا يتوافق كثيراً مع وجهة نظري لأن الفرد يستطيع أن يكون«جرس» تنبيه بالخطر لكن لا يمكن ان يأخذ القرار، أما الوزارة فلكل حادث حديث، فذلك يعتمد على نتائج الانتخابات ووجهة نظر التيار الوطني الديمقراطي وتشكيل الحكومة، فلا أرفض الوزارة ولكني لست متلهفا عليها، وسبق أن عرضت عليّ ورفضت.

< أين أنت الآن من النشاط السياسي.. بمعنى لماذا لم ترشح نفسك في انتخابات 2008؟

- أنا لم اعتزل السياسة وتركت مجالا كبيرا للشباب ولكن بدون وصاية.

< هل مواد الدستور تطبق أم هناك مخالفات دستورية وما رأيك في توقيع الوزير على معاملات النواب؟

- هناك الكثير من المخالفات الدستورية مثل فصل السلطات طبقاً للمادة «50» فما يحدث هو تعد على السلطات وتدخل في اختصاصاتها وتدخل الاعضاء في انجاز المعاملات حولت بعضهم الى مراسلين وبفضل الدوائر الخمس تم الحد من هذا الموضوع وذلك لزيادة عدد الناخبين. أما توقيع الوزير على معاملة النائب فذلك لكسب ود النائب وهذا ظلم للمادة «50».

< هل ترى وعود المرشحين استخفافاً بعقول الناخبين.. وبما تفسر كثرة المرشحين الذين تقدموا.. والتهافت على المجلس؟

- اذا قال المرشح بوعود يعجز عن تنفيذها يعتبر استخفافاً ويضحك على نفسه قبل الناخبين. والتهافت على المجلس شيء طبيعي، فكل فرد يرى انه يستطيع ان يكون كفؤا اذا كان مشرعاً ومراقباً للحكومة.

< كونك من القوميين العرب.. كيف تنظر لوضع العرب؟

- العرب هم أسوأ محامين لقضية عادلة، فلديهم الإمكانيات الرهيبة من موريتانيا الى مسقط، واتفاق في العادات وتكامل الطقس الجوي والتضاريس والموارد الطبيعية والبشرية، لكن لا يستفيدون، فنحن بكل بساطة نطلب من القادة العرب ان يتعاملوا مع المفهوم السياسي فإن أراد خدمة الأمة العربية فعليهم ان يبدأوا بمشاريع انتاجية وصناعية مشتركة ترد على الجميع بالفائدة، وعلى مجلس التعاون الخليجي ان يسهل الأمر لشعوبه وان يعتمد على الصناعات المستقبلية ويهتم بالعمالة العربية.

< هل فشلت الدبلوماسية العربية في استرداد فلسطين وماذا عن مشروع السوق العربية المشتركة؟

- للاسف مشروع السوق الخليجية المشتركة الى الآن لم ينفذ وكذلك السوق العربية، في إطار الشعارات، فالإدارات السياسية ان أرادت العمل فكل شيء متاح وخلال سنة يتم تنفيذ كل الخطط أما الآن فكل شيء كلام في كلام وتدور الدائرة لتكون مشكلة، فاختلاف الانظمة والنظرة الاقتصادية سبب تفكك العرب، أما الدبلوماسية العربية لم تطالب بجدية باسترداد فلسطين فالقمم كلها الله يستر عليها.



«جحا»

< بم تفسر عدم نجاح امراء القبائل في الانتخابات النيابية؟

- لم ينجحوا لان بعضهم كذب وصدق نفسه كما كان مثال جحا فقد كذب «جحا» مرة على الصبية عندما اخبرهم ان الغداء سيكون غداً عند «فلان.. الفلاني»، وانتشر الامر في المنطقة عن طريق الصبية وفي الغد ذهب «جحا» معهم الى الغداء الكاذب.

< أيهما افضل ربط الدين بالدولة أو الفصل بينهما ولماذا وهل الدستور الكويتي بحاجة الى تنقيح؟

- أوروبا نجحت بفصل الدين عن الدولة لكثرة المشكلات، أما في الكويت فمن السابق لاوانه طرح قضية فصل الدين عن الدولة ومتى ما وجدت الكويت حاجة للفصل فإنه سيكون مهما ان تقدم على هذه الخطوة لكن في دولة عربية اخرى يفترض طرحها لوجود مسلمين وغيرهم، أما تنقيح الدستور واجب بعد «5» سنوات من وضعه، والآن منذ «46» سنة لم ينقح، ولكن التنقيح مشروط لمزيد من الحرية والمساواة.

< حدثنا عن الحركة الوطنية ورابطة الشباب الوطني الديمقراطي من حيث النشأة والعمل وموقعها الآن؟

- هي بداية جيدة لتلمس الطريق، واتمنى لها كل الخير وقد نشأت من حضن التيار الوطني الديمقراطي.

< ما هي أكثر المجالس انجازات.. ومن هو النائب الذي لن يتكرر؟

- هو المجلس الذي استطاعت فيه الحركة الوطنية تأميم النفط وكل المجالس كانت قوية ومرتبة وبدأ العد التنازلي منذ عام 1981 لها، أما النائب الذي لن يتكرر هو الدكتور أحمد الخطيب.

< لماذا لم ترشح نفسك في الانتخابات؟

- لقد رفضت أن أرشح نفسي لوجود نقص دستوري في عملية الانتخابات يتمركز في حصر مشاركة الناخب في اختيار أربعة أصوات فقط وينجح عشر، خصوصا وان الحق الدستوري يعطيه عشرة أصوات.

< كنت ضمن تسعة عوازم عندما نجحت 1981 وكان لك دور في حجم أصواتهم عن تنقيح الدستور ففشل التعديل في المجلس لماذا؟
- مجلس 1981 كان معركة شرسة في قضية تنقيح الدستور بدأت التحدث معهم بأن الدستور ملك للشعب الكويتي ولا يجب التخلي عنه فاستطعنا حجب صوتهم عن الحكومة لتنقيح الدستور مع شباب آخرين والذي كان أخطر معضلة دستورية مرّت في تاريخ الكويت ألا وهي تنقيح الدستور إلى الأسوأ.



ضايعة بلا هدف

< ما هي أخطر الأمور التي تواجهها الكويت.. وما سبب ضعف الكتل والتيارات السياسية؟

- الهدف.. فلابد من تحديد الهدف، لان تحديده يحل كثيرا من المشكلات فدولة بدون هدف «ضايعة» وهذا حال الكويت فلديها خيرات الله ولا تعرف كيفية الانتفاع بها، والآن بدأوا يتحدثون عن جعلها مركزا ماليا واقتصادي ولكن لا يعرفون كيفية تنفيذها، فيفترض توجيه كل الجهود بدءاً من الفرّاش إلى الوزير لخدمة هدف المركز المالي ويكون لدى أعضاء مجلس الأمة إحاطة كاملة بهذا الهدف. هذا عائد إلى عدم الاهتمام وتضارب المصالح، فأحياناً يكون الرئيس مفكرا جيدا وتابعيه سيؤون.



يربك

< قرار حل مجلس الأمة الأخير.. ما مرجعيته.. وكيف تراه؟

- يربك ويُقلق ويضيع الوقت، وفي ذات الوقت أنا مع الحل الدستوري متى ما كان ضروريا وهو حق دستوري لسمو الأمير، ويجب ألا نكثر من الحل.

< عملت كمستشار للعلاقات الدولية في الشعبة البرلمانية لدورتين.. حدثنا عنها.. وهل يختلف العمل بالبرلمان عن الترشح له؟

- يختلف العمل بالبرلمان عن الترشيح له، ففي الأولى يظل موظفا يقترح وفي الثانية مراقبا ومشرّعا.

< لك كتاب بعنوان «تاريخ الخليج العربي في العصر الحديث والمعاصر» فما أهمية موقع الخليج الاستراتيجي؟

- منذ خلق الخليقة والخليج يمثل أمراً استراتيجياً مهما جداً وقد برزت أهميته في عهد الأسكندر الأكبر، وأهميته تكون لمن يريد أن يخلق أمبراطورية لا تغرب عنها الشمس، وعلى هذا الأساس لم ينجح التحالف الدولي إلا بتركزه في منطقة الخليج العربي، لما لها من أهمية استراتيجية، لذا ذكرت قبل 25 عاماً متى ما وجد العالم حل نسبي أو كلي لمشكلة فلسطين سيكون الخليج العربي بؤرة حارة في السياسة الدولية.



نبيع الهوى

< نجحت في دائرة الرميثية ثم فشلت في الدائرة التي بها قبيلتك.. ما تعليقك.. ولو كنت بالمجلس السابق ماذا كنت تفعل.. ولو دخلت المجلس الحالي ماذا تنوي فعله؟

- فشلت ولم أنجح لأنني رفضت الانتخابات الفرعية، فاختارت قبيلتي أناس يمثلونهم ولم أنجح، ولو كنت في المجلس السابق لبشرت للأفكار السابق ذكرها ولو كنت في المجلس المقبل كذلك فليس من داع لان نبيع الهواء.

< أين الديمقراطية الكويتية وكيف تكتمل؟

- تكتمل الديمقراطية الكويتية عندما يتطور مفهوم الديمقراطية إلى أن يصبح واقع عملي يقود نفسه بنفسه.

< بصفتك أكاديمي حدثنا عن عملك كمدرس بالجامعة والصعوبات التي تواجهك وكيف توائم بين العمل والبيت؟

- أنا سعيد بعملي، فالمدرس يرتقي إلى مرتبة القاضي لا يحاسبه أحد سوى ضميره، ويعتقد البعض أنني أداوم فقط الأثنين والأربعاء إلا أنني في حقيقة الأمر أحضّر يوم الأحد للاثنين وأحضر يوم الثلاثاء للأربعاء وفي عطلتي تكون كتبي معي.



دبلوماسي



< من وجهة نظرك ما هي الاجواء التي ستسيطر على المجلس القادم.. وماذا عن شراء الاصوات في الانتخابات ... وما هو الدور السياسي للكويت في المرحلة المقبلة؟

- لايستطيع احد ان يفتي في ظل التجربة الجديدة، وشراء الاصوات خيانة للذمة، فخراب ذمة الفرد يخرب باقي الذمم، وبالنسبة لدور الكويت السياسي يفترض ان تلعب الكويت الدور السياسي الذي كانت تلعبه سابقا وخصوصا ان الله قد منَّ علينا بأمير كان يوما «وزير خارجية» دبلوماسي ليس بعيدا عن اجواء السياسية فعلى الكويت ان تلعب دور حمامة السلام في الاجواء العربية ومجلس التعاون.



ملح الطعام

< ما رايك في الهجوم الذي شنه بعض المرشحين للحكومة قبل اجراء الاقتراع للمجلس الحالي...؟

- هجوم المرشحين الذي رأيناه اثناء الحملات الانتخابية هو «ملح طعام» فالانتخابات لاتصلح الا ببعض الملح ولكن في حدود واخلاق واسس ونقد موَّثق اما كثرة الانتقادات على غير اسس فراجع الى انهم انتخبوا من ديوانية صغيرة الى ديوانية كبيرة وليس لديهم برامج ولايستطيعون ان يغيروا شيئا رغم وجود رؤية مستقبلية لدى بعض المرشحين تمثل دلالات ومسارات واشارات للمستقبل لكنها غير مجدية.



صباح الاول

< كان عمك عضو مجلس امه في فترة من الفترات .. هل تغير الوضع عن الماضي وهل الديمقراطية الكويتية تمارس بطريقة خاطئة.. والى اي كتلة سياسية تنتمي؟

- الديمقراطية ليست نبته شعير وماء يرويها، لان نبته الديمقراطية قديمة جدا في الكويت وربما يستغرب البعض فقد بدأت منذ تأسيس الكويت حسب ما تقول الاساطير التاريخية حيث ان بعض الكويتيين اختاروا صباح الاول لان يكون اميرا لهم في ذلك الوقت السحيق تابعوا ارهاصات منذ عام 1921 ،1925،1938 ثم المجالس وتوجت بمجلس 1962، ومهما ابتعد الامير عن الخط العام لابد وان يرجع اقتداء بمن سبقه من الامراء ولو ابتعد الامير قليلا لايسكت الكويتيون بل يطالبون وينصحون ويتشاورون، والديمقراطية في الكويت الان تمارس في مراحل متقدمة تحضيرا للديمقراطية الحقيقية، لكنها لاتحل المشاكل، فالديمقراطية مرتبطة باغلبية تصل الى دفة الحكم وتمارس السلطة التنفيذية وهناك اقلية تراقبها ولديها برنامج، والدوائر الخمس فترة متقدمة للاصلاح ونرجو تطويرها لتصبح دائرة واحدة تلتزم باشهار الاحزاب وتكون الانتخابات بشكل قوائم، ونحن الان في مرحلة، تنتخب فيها الدواوين الصغيرة ديوانية اكبر وهي مجلس الامة، وتدخل من باب وتخرج من خمسين بابا، فكل من يدخل المجلس لايجمعهم اي اتفاق، وحتى الكتل السياسية البارزة كل يغني على ليلاه، فكتلة التحالف الوطني الديمقراطي وهي اقرب الكتل لي بل انني عضو فيها، اتمنى مستقبلا ان يتحدث عنه شخص واحد لان ذلك يوفر الوقت، فقد زرت برلمان جمهورية جنيف ورأيت ان رؤساء الكتل هم من يبحثون برنامج الحكومة وان اختلفوا يدعون الجمعية العمومية للتصويت، لذا نطالب بتطوير مفهوم الديمقراطية المرتكز على اساس ديمقراطي واضح يبدأ بتداول السلطة وتنظيم الاحزاب وتشكيل الحكومة من اغلبية، وهي امور مطروحة للنقاش والحوار لمعرفة المساوئ والايجابيات.



طريق الاصلاح

لمن رسالتك العاجلة

لرئيس مجلس الوزراء بان يثبت في طريق الاصلاح ونحن وراءه.



ابو لمعه



< حدثنا عن مقاطعة الانتخابات بسبب التزوير عام 1967..؟

- كان تزويرا علنيا«ضاع الصندوق يا أبو لمعه لكن مفتاحة معايا» وكيل وزارة الداخلية عبداللطيف الثويني هددهم باخذ الصندوق ويطلق عليهم النار وكان يوسف الشراح وناصر الفرج رحمه الله، فعلّم ناصر الفرج على الصندوق بالقلم واخذ يوسف الشراح المفتاح، وبعد ان اخذ الثويني الصندوق، وكانت العملية مرتبة وتمت مقاطعة لفترة طويلة وهي قصة طويلة ذكرها الدكتور احمد الخطيب في مذكراته، والتزوير يحدث الان ولكن بطرق اخرى في شراء الاصوات والفرعيات فهي نمط من التزوير والحكومة مسؤولة عن تحجيم هذه الامور وهي ليست عاجزة وانما مغمضة عين وفاتحة الاخرى ، وما يحدث يتم بمزاجها وغصب عنها، فليس كل ما يراد ينفذ.

.................................................. ..........

http://www.alamalyawm.com/ArticleDetail.aspx?artid=49090
لعدد 442 الأحد

أبوعبدالله القفيدي
15-06-2008, 08:01 PM
الدكتور خالد الوسمي رجل غني عن التعريف فهو يعتبر من ابطال المقاومة الكويتية اثناء الغزو الصدامي الغاشم على دولة الكويت

وان شاء الله سوف نحاول ان نلتقي به ليحدثنا عن اعماله عندما كان قائد مجموعه من المقاومة الكويتية اثناء الغزو

ليتم عرضه 2- 8- القادم ان شاء الله تعالى

لاهنت اخي ابو حسين على هذا النقل الرائع
ولك اطيب تحية

( ابو فهد 2 )
16-06-2008, 02:00 AM
الدكتور خالد الوسمي رجل غني عن التعريف فهو يعتبر من ابطال المقاومة الكويتية اثناء الغزو الصدامي الغاشم على دولة الكويت

وان شاء الله سوف نحاول ان نلتقي به ليحدثنا عن اعماله عندما كان قائد مجموعه من المقاومة الكويتية اثناء الغزو

ليتم عرضه 2- 8- القادم ان شاء الله تعالى

لاهنت اخي ابو حسين على هذا النقل الرائع
ولك اطيب تحية


اخي ابو عبدالله

الله يعطيك العافيه و ما قصرتو انت مع الاخوه في المنتدا

وسوف نكون احر من الجمر

في انتظار المقابله

حيث انهو فخر لي قبيلة العوازم

فالح بن خليفه
16-06-2008, 06:58 AM
السلام عليكم
ممكن سوال ورجوا الرد عليه سريعا ؟؟؟؟؟ هل خالد الوسمى من قبيله العوازم ؟؟؟؟؟ واذاكان قبيله العوازم هل من الشنيتير
ارجووووووووووووووووو الرد
وشكررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررا

أحمد
16-06-2008, 09:59 AM
السلام عليكم
ممكن سوال ورجوا الرد عليه سريعا ؟؟؟؟؟ هل خالد الوسمى من قبيله العوازم ؟؟؟؟؟ واذاكان قبيله العوازم هل من الشنيتير
ارجووووووووووووووووو الرد
وشكررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررا

وعليكم السلام

أخي المسحمي :)

الوسمي عائلة كريمة من قبيلة العوازم من فخذ الشقفة

وليس من عائلة الشنيتير الكريمة

فالح بن خليفه
16-06-2008, 04:20 PM
وعليكم السلام

أخي المسحمي

الوسمي عائلة كريمة من قبيلة العوازم من فخذ الشقفة

وليس من عائلة الشنيتير الكريمة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ
اشكرك على الر د

الصريح_الواثق
18-06-2008, 01:00 AM
نشكر الاخ الذي نقل لنا لقاء الدكتور خالد الوسمي

والاخ السائل هل الوسمي من الشنيتير

اخي الكريم الرد بسيط كلاهما من الشقفة ولكن خالد الوسمي من السديران من الشقفة وهناك الوسمي من الشنيتير من الشقفة وشكرا

عيسى الونده
18-06-2008, 01:18 AM
لاهنت يابو حسين

امتعنا بهل الحوار

المستقل
18-06-2008, 10:49 AM
كل الشكر للاخ بوحسين 00000000000 على نشره لاجمل المواضيع حقيقة 00000000000000 لاحد رجالات الكويت وقبيلة العوازم المتميزين 00000000000000 وقد اعجبتني صراحة هذا الرجل 0000000000 عندما قال انا نجحت بالرميثيه بالخطا وذكره لامور كثيره بكل شجاعه وتواضع 0000000000 قلما تجدها عند الاخرين 00000000 ونعم الرجل

فايز الفجري
18-06-2008, 08:33 PM
خالد الوسمي رمز من رموز الكويت
لا ننسى موقفك من تنقيح الدستور ومنعك أعضاء العوازم الوقوف مع الحكومة