تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

 
 
العودة   شبكة مجالس قبيلة العوازم الهوازنية - منتدى العوازم الرسمي > المجالس العامة > المجلس الاسلامي
 
 

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
   
 
أدوات الموضوع
قديم 27-07-2017, 12:26 AM رقم المشاركة : 21
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي






19)#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة




_ المتن :


{ يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السّمآء
وما يعرج فيها }
سورة سبأ 2

{ وعنده مفاتح الغيب لا يعلمهآ
إلاّ هو ويعلم ما في البرّ والبحر
وما تسقط من ورقة إلاّ يعلمها ولا حبّة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلاّ في كتاب مّبين }
سورة الأنعام 59

{ وما تحمل من أنثى ولا تضع
إلاّ بعلمه }
سورة فاطر 11

{ لتعلموا أنَّ الله على كلّ شيء قدير وأنَّ الله قد أحاط بكلّ شيء علماً }
سورة الطّلاق 12

وقوله : { إنّ الله هو الرّزّاق ذو القوّة المتين }
سورة الذّاريات 58



‏



_ الشرح :

( يعلم ما يلج في الأرض )
أي : ما يدخل فيها من القطر ،
والبذور ، والكنوز ، والموتى ،
وغير ذلك .

( وما يخرج منها ) أي : من الأرض
من النبات ، والمعادن ، وغير ذلك .

( وما ينزل من السماء )
أي : من المطر ، والملائكة ،
وغير ذلك .

( وما يعرج فيها ) أي : يصعد في السماء من ملائكة ، وأعمال ،
وغير ذلك .

والشاهد من الآية الكريمة :
أن فيها إثبات علم الله سبحانه المحيط بكل شيء .

وقوله : ( وعنده مفاتح الغيب )
أي : عند الله وحده خزائن الغيب .

أو ما يُتَوصَل به إلى علمه

( لا يعلمها إلاّ هو ) فمن ادّعى علم شيء منها فقد كفر
وقد ورد تفسير مفاتح الغيب في الحديث الذي رواه ابن عمر
كما في الصحيحين عنه
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

( مفاتح الغيب خمسٌ لا يعلمهن
إلا الله ثم قرأ هذه الآية :
{ إنّ الله عنده علم الساعة وينزّل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت } ) .

( ويعلم ما في البر )
أي : اليابس المعمور .
والقفار من السكان والنبات والدواب وغير ذلك .

( والبحر ) أي : يعلم ما فيه من الحيوانات والجواهر ونحو ذلك .

( وما تسقط من ورقة )
أي : من أشجار البر والبحر
وغير ذلك

( إلا يعلمها ) أي : يعلمها
ويعلم زمان سقوطها ومكانه

( ولا حبة في ظلمات الأرض )
أي : ولا تكون حبة في الأمكنة المظلمة أو في بطن الأرض

( ولا رَطْبٍ ولا يابس )
من جميع الموجودات
عُمُومٌ بَعدَ خُصُوصٍ

( إلاّ في كتاب مبين )
أي : لا يحصل شيء من ذلك
إلاّ وهو مكتوب في اللوح المحفوظ .

وجه الشاهد من الآية :
أن فيها إثبات أنه لا يعلم الغيبَ
إلاّ الله
وأنّ علمه محيط بكل شيء .

وفيها إثبات القدر
والكتابة في اللوح المحفوظ .

( وما تحمل من أنثى ولا تضع
إلا بعلمه )
أي : لا يكون حَملٌ ولا وَضعٌ إلاّ واللهُ عالمٌ به
فلا يَخرجُ عن علمه وتدبيره .

فيعلم سبحانه في أي يوم تحمل الأنثى ، وفي أي يوم تضع ،
ونوعُ حَملِها هل هو ذكر أو أنثى .

( لتعلموا أن الله على كل شيء قدير )
اللام متعلقة بقوله تعالى :
( خلق سبع سموات ومن الأرض مثلهن )
أي : فَعَلَ ذلك لتعلموا كمالَ قدرته

( وأن الله قد أحاط بكل شيء علما )
أي : ولتعلموا إحاطة علمه بالأشياء فلا يخرج عن علمه شيء منها
كائنا ما كان .

و ( علماً ) منصوب على التمييز
أو على المصدرية ؛
لأن أحاط بمعنى عَلِمَ .

الشاهد من الآيتين :
أن فيهما إثبات علم الله المحيط
بكل شيء ،
وإثبات قدرته على كل شيء .

وقوله تعالى : ( إن الله هو الرزّاق )
أي : لا رازق غيرُه فهو الذي يرزق مخلوقاتِه ويقوم بما يُصْلِحُهم ،
فهو كثير الرزق واسعُهُ
فلا تعبدوا غيره

( ذو القوة )
أي : صاحب القوة التامة
الذي لا يَعْتَريه ضَعفٌ

( المتين ) أي : البالغ في القوة
والقدرة نِهايَتَهُما
فلا يَلحَقُه في أفعاله مَشقة
ولا كُلْفَةٌ ولا تعب .
والمتانة معناها الشدة والقوة .

الشاهد من الآية الكريمة :
أن فيها إثبات اسْمِه الرزّاق ،
ووَصْفه بالقوة التامة التي
لا يَعتريها ضَعفٌ
ولا تعب سبحانه وتعالى .

وفيها الاستدلال على وجوب عبادته وحده لا شريك له .






( يتبع ) ...................



















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
قديم 27-07-2017, 09:46 AM رقم المشاركة : 22
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي






20)
#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة




قال العلّامة صالح بن عبد العزيز
آل الشيخ حفظه الله :


وقوله : { يَعْلَمُ ما يَلِجُ في الأَرْضِ وما يَخْرُجُ مِنْهَا وما يَنزِلُ من السَّمَاءِ وما يَعْرُجُ فيها }
سورة سبأ 2

وقوله : { وعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا
إلاّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا في البَرِّ والبَحْرِ
وما تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إلَّا يَعْلَمُهَا ولَا حَبَّةٍ في ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ ولَا رَطْبٍ ولَا يابِسٍ إلَّا في كِتَابٍ مُّبِينٍ }
سورة الأنعام 59


هذه الآيات فيها جميعا إثبات صفة
العلم لله عزوجل وأنّ الله سبحانه وتعالى
هو العَلِيمُ بصفة وهي صفة العلم .

فدل هذا على أن صفة العلم لله عزوجل
كسائر الصفات لله تبارك وتعالى ،
وهي أنها صفة مستقلة ذاتية
قائمة بالذات لكن ليست هي عين الذات ،
فـالعَلِيمُ من أسماء الله عزوجل
وهو سبحانه ذو العلم الواسع ،
وليس معناه أنه العَلِيمُ بذاته
وإنما هو عليمٌ بالعلم .

المقصود مِن ذلك أن في هذه الآيات
ردٌّ على طائفة من الضلاّل في باب الصفات ،
وهم الذين يقولون :
إن صفات الله عزوجل هي بالذات
وليست زائدة عن الذات ،
فالصفات غير الذات ،
نعم صفات الله عزّوجلّ القول فيها
كالقول في الذات ،
لكن ذاته عزّوجلّ هي المتصفة بالصفات ،

فالصفات أمر زائد عن الذات ،
ولا يُعقل أن تُوجد ذاتٌ ليست بمتصفة بصفات ،
بل الصفات تكون للذات ،
وليس وجود عين الذات هو وجود الصفات ، بل ثَمّ صفات وثَمّ ذات ،
نعم الصفات لا يمكن أن تقوم بنفسها ،
بل لا بد لها من ذات تقوم بها ،

فصفات الله عزّوجلّ ومنها العلم كذلك .


قوله تعالى : { يَعْلَمُ ما يَلِجُ }
وجه الدلالة أيضا أنه أتى بـ ( مَا )
وهي اسم موصول تدل على عموم ما كان في حيز صلتها ،
يعني : يعلم جميع الوالج في الأرض ، والوالج في الأرض متجدد ومتغير ،
كذلك يعلم جميع الذي يخرج من الأرض ،
وهذا أيضاً متغير ،

فالعلم إذن صفة لله عزوجل ذاتية
قائمة بذاته ،
لكن المعلومات متجددة ،
فصفة العلم لله عزّوجلّ ثابتة أصلا
وآحادها متعلقة بالمعلومات
بتجدد المعلومات .

هنا قال سبحانه :
{ وما يَنزِلُ مِنْ السَّمَاءِ وما يَعْرُجُ فيها }
كذلك ، وهذه الآية تدل على علم الله
عزوجل بالصغير والكبير
وبالجزئيات والكليات ،
ووجه الدلالة أنه أتى بـ ( مَا )
وهي لفظ يدل على عموم الأشياء ،
يعني : جميع ذلك ومنها أشياء يسيرة جزئية وليست كلها بكلية.




قال عزوجل بعدها :
{ وعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلا هُوَ }

وقوله تعالى : { وعِنْدَهُ } العندية تُشْعِر بالاختصاص وبالقرب أيضا ؛
كما في قوله : { إنَّ الّذينَ عند رَبِّكَ
لا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ }
سورة الأعراف 206

وهم المختصون بذلك القريبون ،
فالعندية فيها مع العلو
الاختصاص والقُرْب ،

قوله هنا : { وعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الغَيْبِ }
يعني : أن هذه يختص الله عزوجل بها ،

ومَفَاتِحُ الغَيْبِ هي مجامعه وأصوله ،
يعني : أن مجامع الغيب وأصوله ،
– أو كما قال بعض أهل العلم :
الطرق الموصلة له –
التي ينكشف بها –
هي لله سبحانه وتعالى وحده ،
وليست لأحد من الخلق ،

ولكن قد يُطلع اللهُ عزّوجلّ بعض خلقه على بعض مفردات الغيب لا على مفاتحه ،

وأما المَفَاتِحُ وهي الأصول والمجامع
فهي عنده عزّوجلّ وحده ،

قال سبحانه هنا :
{ وعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلا هُوَ }
وقوله :
{ لا يَعْلَمُهَا إِلا هُوَ } فيها حصر ،
ووجه الحصر أنه أتى بأداة الاستثناء
( إِلاّ ) بعد النفي ( لا ) ، وأداة الاستثناء إذا أتت بعد النفي بـ ( لا ) أو بغيرها
دلت على الحصر والقصر ،
وأيضاً قد تدل على الاختصاص ،
فهنا فيه حصر وقصر ،
يعني : علمها محصور فيه عزوجل ،

وهذا كما جاء في قوله تعالى :
{ إِنَّ الله عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ ويُنَزِّلُ الغَيْثَ ويَعْلَمُ ما في الْأَرْحَامِ وما تدري نفسٌ
مّاذا تكسب غدا وما تدري نفسٌ بأيِّ أرض تموت إنَّ الله عليم خبير }
سورة لقمان 34

وقد جاء في الصحيح أنّ النبيَّ
صلى الله عليه وسلم قال :
( مفاتيح الغَيْبِ خمسٌ لا يعلمها
إلاّ اللَهُ ، لا يعلم ما في غد إلَّا الله ،
ولا يعلم ما تغيض الأرحام إلَّا الله ،
ولا يعلم متى يأتي المطرُ أَحدٌ إلَّا الله ،
ولا تدري نفس بأي أرض تموت إلَّا الله ،
ولا يعلم متى تقوم الساعة إلَّا الله )
أخرجه البخاري ، ومسلم بنحوه .

لكن هذه الخمس فيها تفصيل من جهة اختصاص الله عزوجل بعلمها .

قوله : { ويَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ }
سورة الأنعام 59

هنا عموم يدل على ما ذكرنا لك في الآية التي قبلها ، وقوله :
{ ومَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلا يَعْلَمُهَا }
سورة الأنعام 59
هذا أيضا حصر .

{ ولا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلا رَطْبٍ
وَلا يَابِسٍ إِلا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ }
سورة الأنعام 59

قال في آخر الآية :
{ إِلا في كِتَابٍ مُبِينٍ } ،

وهذه دالة على صفة العلم أيضا كالجملة في أول الآية ،

ووجه الدلالة :
أن الكتابة لا تكون إلاّ بعد العلم .

قوله : { ولا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلا فِي كِتَابٍ }

ولا يكون فِي كِتَابٍ إلاّ قبل أن توجد هذه الأشياء ،
ومعنى ذلك أن علم الله عزّوجلّ شاملٌ
لما كان وما سيكون ، وأيضا يشمل
لما لم يكن لو كان كيف يكون .

قوله : { إِلا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ }
يعني بالكتاب المبين اللّوح المحفوظ ،
ووصفْه بأنه مُبِينٍ يقتضي شيئين :



_ الأول : أن ما فيه بيّن واضح ليس فيه اشتباه ولا مداخلة ،
بل كل ما فيه بيّن واضح ،
وقوله : { في كِتَابٍ مُبِينٍ } ،
من ( أبان ) اللازمة ،
وذلك أن يكون الشيء بيّنا واضحاً في نفسه ،
كذلك هو مُبِينٍ من ( أبان ) المتعدية ؛
أبان غيره ،
أبان الشيء يعني أوضحه وجلاّه ،

_ الثاني : في صفة اللوح المحفوظ أنه يُبين الأشياء ويُظهرها ،
لأن كل الأشياء تكون على وفق ما في
اللوح المحفوظ .

فإذن ما في هذا الكتاب
– وهو اللوح المحفوظ –
بيـّنٌ في نفسه واضح ؛
لأن الله عزوجل كتبه بعلم ،
وأيضا هو مُبِينٍ لغيره موضحٌ لغيره ،
وهذا فيه دلالة على هذه المسألة
وهي علم الله جل جلاله ،
ووجه الدلالة على ذلك :

أولا : في لفظ ( الكِتاب )
يفهم منه صفة العلم ،
وذلك أن الكتابة لا تكون إلا بعد العلم ، يعني : المجهول لا يُكتب ،
وإنما يُكتب ما عُلم ،
وهذا فيه إثبات صفة العلم .

ثانيا : كلمة { مُبِين } هذه – أيضا –
فيها صفة العلم ،
يعني : مضمنة صفة العلم ؛
لأن هذا الكِتاب بيّن في نفسه واضح ،
وهذا معناه أنه يحتاج إلى علم مَن كتبه ، وأيضا هو مُبِين لغيره ،
وهذا يقتضي علم مَن كتبه بالتفصيل والدقائق جميعا ؛
كما قال سبحانه في أول الآية :
{ وعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلا هو }
سورة الأنعام 59

فهذه الآية فيها إثبات صفة العلم لله
عزّوجلّ وإحاطة علم الله عزّوجلّ بجميع المخلوقات ،
يعني أنه لا يَعزُب شيءٌ عن علم الله
عزّوجلّ ،
بل كل شيء يعلمه الله سبحانه وتعالى .



شرح الواسطية ( ص 123 - 126 )
ط : دار أعلام السنة / الرياض .
مع شيء من الاختصار .






يتبع -----------



















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
قديم 29-07-2017, 01:09 PM رقم المشاركة : 23
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي






21)
#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة






_ المتن :


وقوله : { ليس كمثله شيء وهو السّميع البصير }
سورة الشّورى 11

وقوله : { إنّ الله نِعِمَّا يعظكم به إنّ الله كان سميعاً بصيراً }
سورة النّسآء 58

وقوله : { ولولا إذ دخلت جنّتك قلت
ما شاء الله لا قوّة إلاّ بالله }
سورة الكهف 39

{ ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكنّ الله يفعل ما يريد }
سورة البقرة 253

وقوله : { أُحلّت لكم بهيمة الأنعام
إلاّ ما يُتلى عليكم غير مُحِلِّى الصّيدِ وأنتم حُرُم إنّ الله يحكم ما يريد } سورة المائدة 1

وقوله : { فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يُضلّه يجعل صدره ضَيّقاً حَرَجاً كأنّما يَصَّعَّدُ في السّماء }
سورة الأنعام 125


----------



_ الشرح :

{ ليس كمثله شيء } أول الآية

قوله تعالى :
{ فاطر السموات والأرض جعل لكم من أنفسكم أزواجا ومن الأنعام أزواجا }

قال الإمام ابن كثير في تفسيره :
أي ليس كخالق الأزواج كُلِها شيء لأنه الفرد الصمد
الذي لا نظير له . اهـ

( وهو السميع )
الذي يسمع جميع الأصوات

( البصير ) الذي يَرَى كلَ شيء
ولا يَخفَى عليه شيء في الأرض
ولا في السماء .

قال الإمام الشوكاني في تفسيره :

ومن فهم هذه الآية الكريمة حق فهمها وتدبرها حق تدبرها مشى بها
عند اختلاف المختلفين في الصفات على جادة بيضاء واضحة
ويزداد بصيرة إذا تأمل معنى قوله :

( وهو السميع البصير )
فإن هذا الإثبات بعد ذلك النفي للمماثل قد اشتمل على بَرَد اليقين وشفاء الصدور وانثلاج القلوب

فاقْدُر يا طالب الحق قَدْرَ هذه الحُجّة النَيّرَة والبرهان القوى ،

فإنك تُحطم بها كثيرا من البدع وتُهَشم بها رُؤوساً من الضلالة

وتُرغِم بها أنوف طوائف من المتكلمين ولاسيما إذا ضممت إليه قول الله تعالى :
( ولا يحيطون به علما ) . اهـ

وقوله : ( إن الله نعمّا ) قبله قوله :
{ إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل }

( نعم ) من ألفاظ المدح
و ( ما ) قيل : نكرة موصوفة
كأنه قيل : نعم شيئا يعظكم به .
وقيل : إن ما موصولة ،
أي : نِعمَ الشيء الذي يعظكم به .

وقوله : ( يعظكم )
أي : يأمركم به من أداء الأمانات والحكم بين النّاس بالعدل

وقوله : ( إن الله كان سميعا بصيرا )
أي : أنه سبحانه سميع لما تقولون بصير بما تفعلون .

الشاهد من الآيتين الكريمتين : أنّ فيهما إثبات السمع والبصر لله

وفي الآية الأولى نَفْيُ مُماثَلَة المخلوقات

ففي ذلك الجمع فيما وصَفَ
وسَمّى به نفسَه
بين النفي والإثبات .

قوله ( ولولا إذ دخلت جنتك )
أي : هلاّ إذ دخلت بستانك

( قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله)
أي : إن شاء أبقاها
وإن شاء أفناها اعترافا بالعجز
وأن القدرة لله سبحانه .

قال بعض السلف : من أعْجبَه شيءٌ فليقل ما شاء الله لا قوة إلا بالله .

وقوله : ( ولو شاء الله ما اقتتلوا
ولكن الله يفعل ما يريد )
أي : لو شاء سبحانه عدم اقتتالهم
لم يقتتلوا ،

لأنه لا يجرى في مُلْكه إلاّ ما يريد
لا رادّ لحكمه ولا مبدل لقضائه .

وقوله تعالى : ( أحلت لكم )
أي : أبيحت والخطاب للمؤمنين

( بهيمة الأنعام )
أي : الإبل والبقر والغنم

( إلاّ ما يتلى عليكم )
استثناء من
( بهيمة الأنعام )
والمراد به المذكور في قوله :
( حرّمت عليكم الميتة )
سورة المائدة 3
الآية التي بعدها بقليل .

وقوله :
( غير محلي الصيد وأنتم حرم ) استثناء آخر من بهيمة الأنعام .

والمعنى :
أُحلّت لكم بهيمة الأنعام كلها ،
إلاّ ما كان منها وحشياً فإنه صيدٌ
لا يحل لكم في حال الإحرام

فقوله : ( وأنتم حرم )
في محل نصب على الحال
والمراد بالحرم من هو مُحْرِمٌ بحج
أو عمرة أو بهما

( إن الله يحكم ما يريد )
من التحليل والتحريم
لا اعتراض عليه .

الشاهد من الآيات :
أن فيها إثبات المشيئة والقوة
والحكم والإرادة صفات لله تعالى
على ما يليق بجلاله .

( فمن يُرد الله أن يهديَه )
أي : من شاء الله سبحانه أن يوفقه ويجعل قلبَه قابلا للخير

و ( من ) : اسم شرط جازم ،

و( يُردْ ) مجزوم على أنه فعل الشرط

( يشرح صدره للإسلام )
مجزوم بجواب الشرط

والشّرْحُ الشَقّ وأصله التوسعة

وشَرَحْتُ الأمرَ : بَينتُه ووضَحتُه .

والمعنى : يُوسِع الله صدرَه للحق
الذي هو الإسلام
حتى يَقبلَه بصدر مُنشَرِحٍ

( ومن يرد أن يضله )
أي : ومن شاء سبحانه أن يصرفه
عن قَبول الحق
( يجعل صدره ضيّقاً )
أي : لا يتسع لقول الحق

( حَرَجاً ) أي : شديد الضيق
فلا يبقى فيه مَنْفَذٌ للخير
وهو تأكيد لمعنى ( ضيّقا )

( كأنما يصّعّد في السماء )
أصله يتصعد ،
أي : كأنّما تَكَلّفَ مالا يُطيق
مَرَةً بَعد مرة كما يتكلف من يريد الصعود إلى السماء .

شَبّه الكافرَ في ثِقَل الإيمان عليه
بمن يتكلف ما لا يطيقه
كصعود السماء .

الشاهد من الآية الكريمة :
أن فيها إثبات الإرادة لله سبحانه وأنها شاملة للهداية والإضلال .

أي : يريد الهداية ويريد الإضلال كَوْناً وقَدراً لِحكمَةٍ بالِغةٍ .

فالإرادة الربانية نوعان :

النوع الأول : إرادة كونيةٌ قَدَريةٌ
وهذه مُرادفة للمشيئة ،

ومن أمثلتها قوله تعالى :
{ وإذآ أردنآ أن نّهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها }
سورة الإسراء 16

وقوله تعالى : { وإذا أراد الله بقوم سوءاً فلا مردّ له }
سورة الرّعد 11

وقوله : { ومن يرد أن يضلّه يجعل صدره ضيّقاً حرجا } .

النوع الثاني : إرادة دينية شرعية ،
ومن أمثلتها قوله تعالى :
{ والله يريد أن يتوب عليكم }
الآية (27) النساء

وقوله : { ما يريد الله ليجعل عليكم مّن حَرَج ولـكن يريد ليطهّركم }
الآية (6) المائدة

وقوله تعالى : { إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرّجس أهل البيت }
الآية (33) الأحزاب

الفرق بين الإرادتين :

1 - الإرادة الكونية قد يحبها الله ويرضاها وقد لا يحبها ولا يرضاها .

_ والإرادة الشرعية لابد أنه يحبها ويرضاها ؛ فالله أرادَ المعصيةَ كَوْناً
ولا يَرضاها شَرعاً .

2 - الإرادة الكونية مَقصودةٌ لغيرها ،
كخلق إبليس وسائر الشرور ؛
لتحصل بسبب ذلك المجاهدة
والتوبة والاستغفار
وغير ذلك من المَحَابِ

_ والإرادة الشرعية مقصودة لذاتها .
فالله أراد الطاعة كونا وشرعا
وأحبها ورَضِيَها .

3 - الإرادة الكونية لابد من وقوعها،

_والإرادة الشرعية لا يَلزَم وُقوعُها
فقد تقع وقد لا تقع .

تنبيه : تجتمع الإرادتان الكونية والشرعية في حق المُخْلِص المُطِيع،

وتنفرد الإرادة الكونية في حق العاصي .

تنبيه آخر : من لم يُثبِت الإرادتين
ويفرق بينهما فقد ضل ،
كالجَبْرية والقَدَرِية .

فالجبرية أثبتوا الإرادة الكونية فقط،

والقدرية أثبتوا الإرادة الشرعية فقط .

وأهل السنة أثبتوا الإرادتين
وفَرّقوا بينهما .




( يتبع ) ...................




















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
قديم 02-08-2017, 02:16 PM رقم المشاركة : 24
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي






22)
#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة






_ المتن :


وقوله : { وأحسنوا إنّ الله يُحبّ المحسنين }
سورة البقرة 195

{ وأقسطوا إنّ الله يحبّ المقسطين }
سورة الحجرات 9

{ فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم
إنّ الله يحبّ المتّقين }
سورة التوبة 7

{ إنّ الله يحبّ التّوّابين ويحبّ المتطهّرين }
سورة البقرة 222

وقوله : { قل إن كنتم تحبّون الله فاتّبعوني يحببكم الله }
سورة آل عمران 31

وقوله : { فسوف يأتي الله بقوم يحبّهم ويحبّونه }
سورة المائدة 54

وقوله : { إنّ الله يحبّ الّذين يقاتلون في سبيله صفّاً كأنّهم بنيان مّرصوص }
سورة الصّف 4

وقوله : { وهو الغفور الودود }
سورة البروج 14



----------



_ الشرح :


لما ذكر الشيخ ( رحمه الله )
الآيات التي تدل على إثبات المشيئة والإرادة ؛ ذكر الآيات التي تدل على إثبات المحبة لله سبحانه .

وفي ذلك الرّد على مَن سَوّى بين المشيئة والمحبة ،
وقال إنهما متلازمان
فكل ما شاء الله فقد أحبه

وقد قدمنا أن في ذلك تفصيلا ،

فقد يشاء اللهُ مالا يُحبه
ككُفْر الكافر وسائر المعاصي .

وقد يشاء ما يحب
كالإيمان وسائر الطاعات

وقوله تعالى : ( وأحسنوا )
هذا أمر من الله تعالى بالإحسان ،

وهو الإتيان بالعمل على أحسن أحواله وأكملها .

والإحسان هو أعلى مقامات الطاعة

( إن الله يحب المحسنين )
هذا تعليل للأمر بالإحسان ،

فهو أمَرَ به لأنه يُحبُه ويحب أهلَه ،
فيكون ذلك حافزا على امتثال
الأمر به .

وقوله تعالى : ( وأقسطوا )
أمر بالإقساط
وهو العدل في المعاملات والأحكام
مع القريب والبعيد

( إن الله يحب المقسطين )
تعليل للأمر بالإقساط
فهو أمرٌ به لأنّه ( يحب المقسطين ) أي : العادلين .

ومَحبَتُهُ سبحانه لهم
تَسْتَلْزِم أن يجزيهم أحسن الجزاء

وقوله تعالى : { فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم }
أي : ما استقام لكم المشركون على العهد فَلَمْ يَنقُضوه فاستقيموا على الوفاء لهم فلا تقاتلوهم

( إن الله يحب المتقين )
تعليل للأمر بالاستقامة على العهد؛

فهو أمرٌ بها لأنّها من أعمال المتقين الذين يحبهم الله .

وفيه إشارة إلى أن الوفاء بالعهد والاستقامة عليه من أعمال المتقين .

والتقوى هي التّحَرُّز بطاعة الله
عن معصيته رَجاءَ ثوابه
وخوفا من عقابه .

وقوله تعالى :
{ إن الله يحبّ التّوّابين }

التوابين : جمع تواب ،
صيغة مبالغة من التوبة

وهي لغة : الرجوع .

وشرعا : الرجوع عن الذنب
هذا تفسيرها في حق العبد .

وأما في حق الله
فالتوّاب من أسماء الله تعالى ،

قال ابن القيم : العبد توّاب ،
والله توّاب .

فتَوبَةُ العَبدِ رُجوعُهُ إلي سَيدِه

وتوبَةُ اللهِ نوعان :

إذْنٌ وتَوفيقٌ و قَبولٌ واعْتِداد .

( ويحبّ المتطهّرين )
المتطهرين : جمع متطهر ،
اسم فاعل من الطهارة
وهي النزاهة والنظافة عن الأقذار
حِسَِيةً كانت أو مَعْنَوِيَةً .

وفي الآية الكريمة إخبار من الله سبحانه عن مَحبَتِه لهذين الصنفين من عباده ، التوابين والمتطهرين .

وقوله تعالى : { قل إن كنتم تحبّون الله فاتّبعوني يحببكم الله }
سبب نزول هذه الآية الكريمة
كما ذكره ابن كثير وغيره :

أن قَوماً زَعَموا أنهم يُحبون اللهَ فابتلاهم الله " أي اختبرهم "
بهذه الآية فهي حاكِمة على كُلّ مَن ادّعَى مَحبَة الله وليس هو على الطريقة المحمدية
بأنّه كاذب في دعواه .

وقوله : ( يُحْبِبْكم الله )
أي : يَحصُل لكم فوق ما طلبتم
من محبتكم إياه

وهو مَحَبُتُهُ إياكُم
وهو أعظم من الأوّل .

وقوله تعالى : ( فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه )
هذا جواب الشرط
في قوله : ( من يرتدّ منكم عن دينه )

يقول تعالى مُخبرا عن قُدرَتِه العظيمة
أنه من تولى عن نصرة دينه
وإقامة شريعته أنه يَستَبْدِلُ به
مَن هو خيرٌ منه
وهم قومٌ مُتصفون بصفات عظيمة
مِن أعظمها أن الله يُحبُهم
وهم يحبونَه

والمراد بهم أبو بكر الصديق
وجَيشُه من الصحابة والتابعين
رضي الله عنهم
الذين قاتلوا أهل الردة ،

ثم كل مَن جاء بَعدهُم من المقاتلين للمرتدين إلى يوم القيامة

وقوله تعالى : ( إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله )

إخبار منه مؤكد أنه سبحانه يحب
مَن اتصف بهذه الصفة

( الذين يقاتلون في سبيله )
أي : يجاهدون بأموالهم وأنفسهم لإعلاء كلمة الله

( صفّا )
أي : يَصُفُّون أنفُسَهم عند القتال
ولا يَزولون عن أماكنهم

( كأنهم بنيان مرصوص )
قد رَصّ بعضَه ببعض
وألزق بعضَه ببعض
فليس فيه فُرجَة ولا خَلَلٌ .

وقوله : ( وهو الغفور )

أي : كثير المغفرة

والغَفْرُ : الستر
فهو سبحانه يغفر لمن تاب إليه ؛

أي : يَستُرُ ذنوبَه
ويَتَجاوزُ عن خَطاياه

( الودود ) من الودّ
وهو خالِصُ الحُب

فهو سبحانه ( ودود )
بمعنى أنه يحب أهل طاعته .

وفي ذكر هذين الاسمين الكريمين مقترنين سِرٌّ لطيفٌ ،
وهو أنه يحب عبدَه بعد المغفرة
فيغفر له ويحبه بعد ذلك .

الشاهد من هذه الآيات الكريمة :
أن فيها إثبات المحبة
والمودة لله سبحانه ،

وأنه يُحب ويَوَدُّ بعض الأشخاص
والأعمال والأخلاق
فهو يحب بعض الأشياء دون بعض
على ما تقتضيه حكمته البالغة ؛

فهو يحب المحسنين
ويحب المقسطين ويحب المتقين ،
ويحب المتبعين لرسوله صلى الله
عليه وسلم
ويحب المجاهدين في سبيله ،
ويحب التوابين والمتطهرين .

وفيها إثبات المحبة من الجانِبَين ،
جانب العبد وجانب الرب

( يحبهم ويحبونه )
{ إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله }

ففي ذلك الرد على من نفي المحبة
من الجانبين كالجهمية والمعتزلة فقالوا :
لا يُحِبُّ ولا يُحَبُّ
وأوّلوا محبةَ العبادِ له
بمعنى محبتهم عِبادَتَه وطاعَتَه ،
ومَحَبتُه للعباد بمعنى إحسانه إليهم
وإثباتهم ونحو ذلك .

وهذا تأويلٌ باطلٌ

لأن مودته ومحبته سبحانه وتعالى لعباده على حقيقتهما ،
كما يليق بجلاله كسائر صفاته ،

لَيْسَتَا كمَودَة ومَحبَة المخلوق .





( يتبع ) ...................




















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
قديم 03-08-2017, 09:34 PM رقم المشاركة : 25
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي






23)
#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة


مجالس شرح العقيدة الواسطية
كاملة

للشيخ د.محمد هشام طاهري
حفظه الله




المجلس الأول

https://youtu.be/LDkATDwwjqg





المجلس الثاني

https://youtu.be/L0vgblfSdiI





المجلس الثالث

https://youtu.be/j_rZuphofUM






المجلس الرابع

https://youtu.be/zoA5vOdSp3c





المجلس الخامس والأخير

https://youtu.be/DoIYimpKxpU






( يتبع ) ...................




















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
قديم 04-08-2017, 01:37 AM رقم المشاركة : 26
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي






24)
#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة




_ المتن :


وقوله : { بسم الله الرحمن الرحيم } ،

{ ربّنا وَسِعْتَ كلّ شيء رّحمةً وعلماً }
سورة غافر 7

{ وكان بالمؤمنين رحيما }
سورة الأحزاب 43

{ ورحمتي وسعتْ كلّ شيء }
سورة الأعراف 156

{ كتب ربُّكم على نفسِه الرّحمة }
سورة الأنعام 54

{ وهو الغفورُ الرّحيم }
سورة يونس 107

{ فالله خيرٌ حافظاً وهو أرحم الرّاحمين } .
سورة يوسف 64



---------



_ الشرح :


وقوله : ( بسم الله الرحمن الرحيم) تقدم تفسيرها في أول الكتاب .

ومناسبة ذكرها هنا
أن فيها إثبات الرحمة لله تعالى
صفة من صفاتِه
كما في الآيات المذكورة بعدها .

قال الإمام ابن القيم :
( الرّحمن )
دالٌ على الصفة القائمة به سبحانه

و( الرّحيم )
دالٌ على تَعَلُقِها بالمرحوم

كما قال تعالى :
( وكان بالمؤمنين رحيما )
ولم يجيء قطّ : رحمن بهم

وكان الأول للوصف ،
والثاني للفعل .
فالأول دالٌ على أن الرحمة وصفُه .

والثاني دال على أنه
يرحم خلقَه برحمته . اهـ

قوله : ( ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلماً )
هذا حكاية عن الملائكة الذين يحملون العرش ومَن حوله أنهم يستغفرون للذين آمنوا فيقولون : ( ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلماً )
أي :
وَسِعَتْ رَحمتُك وعِلمُك كل شيء

فـ ( رحمةً وعلماً ) منصوبان على التمييز المحوّل عن الفاعل .

وفي ذلك دليل على سعة رحمة الله
وشمولها .

فما مِن مسلم ولا كافر
إلاّ وقد نالته رحمةُ اللهِ في الدنيا .

وأما الآخرة فتختص بالمؤمنين .

وقوله :
( وكان بالمؤمنين رحيما )

هذا إخبارٌ مِن الله سبحانه أنّه
رحيم بالمؤمنين
يرحمهم في الدنيا والآخرة .

أما في الدنيا فإنّه هداهم إلى الحق
الذي جَهِلَه غَيرهُم ، وبَصَّرَهم الطريقَ
الذي ضلّ عنه غيرُهم .

وأما رَحمتُه بهم في الآخرة
فآمَنَهُم من الفزع الأكبر
ويدخلهم الجنة .

وقوله :
( كتبَ ربّكم على نفسه الرحمة )
أي : أوجبها على نفسه الكريمة
تَفَضُلاً منه وإحساناً .

وهذه الكتابة كونية قدرية ،
لم يوجبها عليه أحد .

وقوله : ( وهو الغفور الرحيم )
يخبر سبحانه عن نفسه أنه مُتصفٌ بالمغفرة والرحمة لمن تاب إليه
وتوكل عليه ،
ولو مِن أيِّ ذنب كان كالشرك
فإنّه يتوب عليه ويغفر له ويرحمه .

وقوله تعالى :
( فاللهُ خيرٌ حافظا )
هذا ما حكاه الله تعالى عن نبيّه يعقوب عليه السلام حينما طَلبَ منه بَنُوه أن يُرسل معهم أخاهم ،
وتعهدوا بحفظه ،
فقال لهم :
إن حفظ الله سبحانه له
خير من حفظكم .

وهذا تفويضٌ من يعقوب
إلى الله في حفظ ابنه ،
ومن أسمائه تعالى الحفيظ الذي يحفظُ عباده بحفظِه العام مِن الهلاك
والعَطَب ويحفظ عليهم أعمالهم .

ويحفظ عبادَه المؤمنين بحفظه الخاص عما يفسد إيمانهم
وعما يضرهم
في دينهم ودنياهم .

الشاهد من الآيات الكريمة :
أن فيها وصف الله سبحانه وتعالى
بالرحمة والمغفرة على ما يليق بجلاله كسائر صفاته .

وفيها الرد على الجهمية
والمعتزلة ونحوهم ،
ممن يَنفون عن الله اتصافه بالرحمة والمغفرة فِرَاراً من التَشْبيه بزعمهم .

قالوا :
لأن المخلوق يوصف بالرحمة .

وتَأوَّلوا هذه الآيات على المجاز
وهذا باطل ، لأن الله سبحانه أثبتَ لنفسه هذه الصفة .

ورحمتُه سبحانه ليست كرحمة المخلوق حتى يلزم التشبيه
كما يزعمون فإن الله تعالى : { ليس كمثله شيء وهو السميع البصير }

والاتفاق في الاسم لا يقتضي الاتفاق في المسمّى ، فللخالق صفات
تليق به وتختص به ،
وللمخلوق صفات تليق به
وتختص به .

والله أعلم .



( يتبع ) ...................




















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
قديم 05-08-2017, 11:52 PM رقم المشاركة : 27
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي







25)
#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة




_ المتن :


وقوله :
{ رّضي الله عنهم ورضوا عنه }
سورة المائدة 119

وقوله :
{ ومن يقتل مؤمناً مّتعمداً فجزآؤه جهنّم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه }
سورة النّسآء 93

وقوله :
{ ذلك بأنّهم اتَّبعوا مآ أسخط الله وكرهوا رضوانه }
سورة محمّد 28

وقوله :
{ فَلَمّا ءاسفونا انتقمنا منهم }
سورة الزّخرف 55

وقوله :
{ ولكن كرهَ الله انبعاثهم فثبّطهم }
سورة التّوبة 46

وقوله : { كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون }
سورة الصّفّ 3



‏



_ الشرح :


قوله :
( رضي الله عنهم ورضوا عنه )
أي : رضي عنهم بما عملوه من الطاعات الخالصة له ورضوا عنه
بما جازاهم به من النعيم .

والرضا منه سبحانه
هو أرفع درجات النعيم قال تعالى :
{ ورضوان مّن الله أكبر }
الآية (72) من سورة التوبة .

ورضاهم عنه هو رضى كل منهم بمنزلته حتى يظن أنه لم يُؤتَ أَحدٌ خيرا مما أُوتِي .

وقوله :
{ ومن يقتل مؤمنا متعمدا }
احترز بقوله : ( مؤمنا )
عن قتل الكافر

وبقوله : ( متعمدا )
عن قتل الخطأ .

والمتعمد هو الذي يقصد من يعلَمُه آدميا معصوما فيقتُلَه
بما يغلب على الظن موته به .

وقوله : ( فجزاؤه )
أي : عقابه في الآخرة
( جهنم )
طبقة من طبقات النار
( خالدا فيها )
أي : مُقيما في جهنم
والخلود هو المكث الطويل

( وغضب الله عليه ) مَعطوفٌ على مُقَدر دَلّ عليه السياق ،
أي جعل جزاؤه جهنم وغضب عليه
( ولعنه )
أي : طرده عن رحمته
واللعن هو الطرد
والإبعاد عن رحمة الله .

وقوله : ( ذلك بأنهم )
أي : ما ذكر في الآية قبلها من شدة توفّي الملائكة للكفار
من أجل أنهم
( اتبعوا ما أسخط الله )
من الانهماك في المعاصي
والشهوات المحرمة

( وكرهوا رضوانه )
أي : كرهوا ما يرضيه
من الإيمان والأعمال الصالحة .

وقوله : ( فلما آسفونا )
أي : اغضبونا
( انتقمنا منهم )
أي : عاقبناهم ،
والانتقام هو أشد العقوبة .

وقوله : ( ولكن كَرِهَ اللهُ انبعاثهم )
أي : أبغض الله خروجهم معكم للغزو

( فَثَبّطَهم )
أي : حَبَسَهم عن الخروج معك ،

وخذلهم قضاء وقدرا ،
وإن كان قد أمرهم بالغزو وشرعا .

وأقدرهم عليه حِسّاً .
لكنه لم يُعِنهم لحكمةٍ يعلمها .

وقد بيّنها في الآية التي بعدها
في قوله : { لو خرجوا فيكم مازادوكم إلاّ خبالا } الآية .

وقوله : ( كبر مقتاً )
أي : عَظُمَ ذلك في المقت وهو البغض .
ومَقتا منصوب علي التمييز
( أن تقولوا مالا تفعلون )
أي : أن تَعِدُوا من أنفسكم خيرا
ثم لا تفوا بما وعدتم .

وقد ورد في سبب نزولها أن ناساً من المؤمنين قبل أن يُفرَض الجهاد
يقولون :
وَدِدْنا لو أن الله أخبرنا بأحبّ
الأعمال فنعمل به .
فأخبر الله نبيه صلي الله عليه وسلم
أن أحب الأعمال
إيمان بالله لاشك فيه ، وجهاد أهل معصيته الذين خالفوا الإيمان
ولم يقروّا به .

فلما نزل الجهاد كره ذلك أُناسٌ
من المؤمنين وشقّ عليهم أمره .

فقال الله : { يا أيها الذين آمنوا لم تقولون مالا تفعلون } .

الشاهد من الآيات :
أن فيها وصف الله

بالغضب
والرضا
واللعن
والانتقام
والكراهية
والأسف
والمقت .

وهذه كلها من صفات الأفعال
التي يفعلها جل وعلا متى شاء
إذا شاء كيف يشاء .

وأهل السنة يُثبتون ذلك لله كما أثبته لنفسه على ما يليق بجلاله .




( يتبع ) ...................




أصول أهل السنة والجماعة . 

http://www.alawazm.com/vb/showthread.php?t=247817


















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
قديم 07-08-2017, 01:47 PM رقم المشاركة : 28
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي






26)
#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة

_ المتن :

وقوله :
{ هل ينظرون إلاّ أن يأتيهم اللَهُ
في ظلل مّن الغمام والملائكةُ
وقُضِيَ الأمرُ } ،
سورة البقرة 210

وقوله : { هل ينظرون إلّا أن تأتيهم الملائكةُ أو يأتيَ ربُّك أو يأتي بعضُ آياتِ ربّك }
سورة الأنعام 158

{ كلاّ إذا دُكَّت الأرض دكّاً دكّا وجآء ربُّك والملك صفّاً صفّا }
سورة الفجر 21 - 22

{ ويوم تَشَقَّقُ السّمآء بالغمام
ونُزّل الملائكةُ تنزيلا }
سورة الفرقان 25

‏

_ الشرح :

( هل ينظرون )
هذا تهديد للكفار التاركين للدخول
في السلم أي : الإسلام
المتبعين لخطوات الشيطان .

ومعنى ( ينظرون ) ينتظرون
يقال نظرته وانتظرته بمعنى واحد .

( إلّا أن يأتيهم الله )
ذاته سبحانه لفصل القضاء بينهم يوم القيامة فيجازي كل عامل بعمله

( في ظلل من الغمام )
الظلل : جمع ظلة وهي ما يظلك والغمام السحاب الرقيق الأبيض ،
سُمي بذلك لأنه يَغُمُّ أي يستر

( والملائكة )
أي : والملائكة يجيئون في ظلل
من الغمام

( وقضي الأمر ) أي : فرغ من الأمر
الذي هو إهلاكهم .

وقوله : ( هل ينظرون إلى أن تأتيهم الملائكة )
أي : لِقَبْضِ أرْواحِهم

( أو يأتي ربُّك ) أي : بذاته سبحانه لفصل القضاء بين العباد

( أو يأتي بعض آيات ربك )
وهو طلوع الشمس من مغربها .

وذلك أحد أشراط الساعة الكبار
إذا وَقَع أُغْلِقَ باب التوبة فلا تقبل .

وقوله : ( كلاّ ) حَرفُ رَدْعٍ وزَجْر
عما ذكر قبلها
أي : ما هكذا ينبغي أن يكون عَمَلُكم من عدم إكرام اليتيم ، وعدم الحض على طعام المسكين ، وأكل التراث وحب المال بكثرة شديدة

( إذا دُكّت الأرض دكّا دكّا )
أي : زُلزلَت وحُرِّكت تحريكاً بعد تحريك حتى انهدم كل ما عليها
من بناء ، وعاد هَباء مُنبثّا

( وجاء ربك ) بذاته سبحانه لفصل القضاء بين عباده

( والمَلَك ) أي : جنس الملائكة

( صفّا صفّا ) منصوب على الحال
أي : مُصْطفّين صفّا بعد صف ،
قد أحدقوا بالجن والإنس .

كل أهل سماء يكونون صفّا واحدا محيطين بالأرض ومن فيها ،
فيكونون سبعة صفوف .

وقوله : ( ويوم تشقق السماء )
أي : يوم القيامة

( تَشقّق السماء )
أي : تنفطر وتنفرج

( بالغمام ) الذي هو ظُلَل النور العظيم الذي يبهر الأبصار

( ونُزِّل الملائكة تنزيلا )
إلى الأرض فيُحيطون بالخلائق
في مقام المحشر ، ثم يجئ الربُّ لفصل القضاء بين عباده .

الشاهد من الآيات :
أنها أفادت إثبات المجيء
والإتيان لله يوم القيامة بذاته على
ما يليق بجلاله ؛
لفصل القضاء بين عباده
ومجيئه وإتيانه سبحانه من
صفاته الفعلية
يجب إثباتهما على حقيقتهما ،

ولا يجوز تأويلهما بمجيء أو إتيان أمره كما يفعلُه نفات الصفات ،

فيقولون : ( وجاء ربك )
أي : جاء أمرُه
وهذا من تحريف آيات الله .

قال الإمام ابن القيم رحمه الله : والإتيان والمجيء المضاف إليه سبحانه نوعان :
مطلق ومقيد .

فإذا كان المراد مجيء رحمتُه أو عذابُه
ونحو ذلك قُيِّدَ بذلك كما في الحديث
( حتى جاء الله بالرحمة والخير )
وقوله : ( ولقد جئناهم بكتاب فَصَّلْناه على علم )

النوع الثاني :
الإتيان والمجيء المطلق
فهذا لا يكون إلاّ مجيئه سبحانه

كقوله : { هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام }

وقوله :
{ وجاء ربك والملك صفّا صفّا } .اهـ

( يتبع ) ...................

أصول أهل السنة والجماعة .

http://www.alawazm.com/vb/showthread.php?t=247817

















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
قديم 07-08-2017, 01:48 PM رقم المشاركة : 29
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي







27)
#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة




_ المتن :


وقوله : { ويبقى وجه ربّك ذو الجلال والإكرام }
سورة الرّحمن 27

{ كلّ شيء هالكٌ إلاّ وجهه }
سورة القصص 88

وقوله : { ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدىّ }
سورة صظ“ 75

وقوله : { وقالت اليهود يَدُ اللهِ مغلولة غُلّت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مَبسوطتان ينفق كيف يشاء }
سورة المائدة 64



‏



_ الشرح :


{ ويبقى وجه ربك }
هذه الآية جاءت بعد قوله تعالى : { كل مَن عليها فان }

يخبر تعالى أن جميع أهل الأرض
سيذهبون ويموتون ولا يبقى أحد سوى وجهُهُ الكريم ؛
فإنّ الرّبّ سبحانه لا يموت ،

بل هو الحي الذي لا يموت أبدا .

( ذو الجلال )
أي : العظمة والكبرياء

( والإكرام ) أي : المُكْرِم لأنبيائه وعباده الصالحين ،

وقيل المستَحِق أن يُكرَم عن كل شيء
لا يليق به .

وقوله : ( كل شيء هالك )
أي : كل مَن في السماء
ومن في الأرض سيذهبون ويموتون

( إلاّ وجهَهُ )
منصوب على الاستثناء
وهذا إخبار بأنه الدائم الباقي
الذي تموت الخلائق ولا يموت .

الشاهد من الآيتين :
أنّ فيهما إثبات الوجه لله سبحانه ،
وهو من صفاته الذاتية فهو وجهٌ على حقيقته يليق بجلاله

{ ليس كمثله شيء }
لا كما يزعم معطلة الصفات
أن الوجه ليس على حقيقته
وإنّما المراد به الذات
أو الثواب أو الجهة أو غير ذلك

وهذه تأويلات باطلة من وجوه :

منها أنه جاء عطف الوجه على الذات كما في الحديث :
( أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم )
والعطف يقتضى المغايرة .
ومنها أنه أضاف الوجه إلى الذات
فقال : ( وجه ربك )
ووصف الوجه بقوله :
( ذو الجلال والإكرام )
فلو كان الوجه هو الذات لكان لفظ الوجه في الآية صلة
ولَقَالَ : ( ذي الجلال والاكرام )
فلما قال : ( ذو الجلال )
تبين أنه وصف للوجه لا للذات
وأن الوَجْهَ صِفةٌ للذات .

ومنها : أنه لا يُعرف في لغةِ أمةٍ من الأُمَمْ أن وجه الشيء بمعنى ذاته
أو الثواب ،

والوجه في اللغة مُستَقبل كل شيء
لأنه أول ما يواجه منه وهو في كل شيء بحسب ما يُضاف إليه .


( ما منعك أن تسجد )
الخطاب لإبليس لعنه الله لمّا امتنع من السجود لآدم عليه السلام
أي :
أيُّ شيء صرفك وصدك عن السجود
( لما خلقت بيدىّ )
أي : باشرتُ خلقَه بيدي
من غير واسطة .
وفي هذا تشريف وتكريم لآدم .

قوله : ( وقالت اليهود )
اليهود في الأصل من قولهم :
( هُدْنا إليك ) وكان اسْمُ مَدْحٍ ،
ثم صار بعد نسخ شريعتهم لَازِماً لهم وإن لم يكن فيه معنى المدح .

وقيل : سُمُوا بذلك نسبةً إلى يهودا بن يعقوب عليه السلام .

( يد الله مغلولة )
يخبر تعالى عنهم بأنهم وصفوه
بأنه بخيل ،
كما وصفوه بأنّه فقير وهم أغنياء ،
لا أنهم يعنون أن يده موثقة .

( غلت أيديهم )
هذا ردٌ عليهم من الله تعالى
بما قالوه ومقابلة لهم بما افتروه واختلقوه .

وهكذا وقع لهم ،
فإنّ فيهم من البخل والحسد الشيء الكثير فلا ترى يهوديّاً إلاّ وهو مِن أبخل خلق الله

( ولعنوا بما قالوا )
معطوف على ما قبله
والباء سببية ،
أي : أُبعِدوا من رحمة الله
بسبب هذه المقالة .

ثم رد عليهم سبحانه بقوله :
( بل يداه مبسوطتان )
أي : بل هو في غاية ما يكون مِن الجود والعطاء
فيداه مبسوطتان بذلك .

( ينفق كيف يشاء )
جملة مستأنفة
مؤكدة لكمال جوده فإنفاقه
على ما تقتضيه مشيئته ،
فإن شاء وسّع وان شاء ضيّق .

فهو الباسط القابض على
ما تقتضيه حكمته .

الشاهد من الآيتين الكريمتين :
أن فيهما إثبات اليدين لله سبحانه وتعالى ،

وأنهما يدان حقيقيتان
لائقتان بجلاله وعظمته ،
ليستا كيدي المخلوق

( ليس كمثله شيء ) .

وفي ذلك الرد على مَن نفى اليدين
الحقيقيتين عن الله ،
وزَعم أن المراد باليد
القدرة أو النعمة .

وهذا تأويل باطل وتحريف
للقرآن الكريم .

فالمراد يَدُ الذات لا يد القدرة والنعمة

إذ لو كان المراد باليد القدرة
كما يقولون لَبَطَلَ تخصيص
آدم بخلقه بهما ؛
فإنّ جميع المخلوقات حتى إبليس
خلقت بقدرته ،

فأي مَزية لآدم على إبليس في قوله :
( لما خلقت بيدىَّ ) ؟!
فكان يمكن لإبليس أن يقول
وأنا خلقتني بيدك
إذا كان المراد بها القدرة .

وأيضا لو كان المراد باليد القدرة
لَوَجَبَ أن يكون لله قدرتان وقد أجمع المسلمون على بطلان ذلك .

وأيضاً لو كان المراد باليد النعمة ،
لكان المعنى أنه خلق آدم بنعمتين .

وهذا باطل لأن نعم الله كثيرة
لا تُحصى ،
وليست نعمتين فقط .






( يتبع ) ...................






















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
قديم 07-08-2017, 11:15 PM رقم المشاركة : 30
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي







28)
#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة




_ المتن :


وقوله :
{ واصبر لحكم ربّك فإنّك بأعيننا }
سورة الطّور 48

{ وحملناه على ذات ألواح ودُسُر تجري بأعيننا جزآء لمّن كان كُفِر }
سورة القمر 13 - 14

{ وألقيت عليك محبّة مّنّي
ولتُصنع على عيني }
سورة طه 39



‏



_ الشرح :


( واصبر )
الصبر لغةً : الحبس والمنع ،
فهو حبس النفس عن الجزع ،
وحبس اللسان عن التَشَكِّي
والتسخط ، وحبس الجوارح
عن لطم الخدود وشق الجيوب

( لحكم ربّك )
أي : لقضائه الكوني والشرعي

( فانك بأعيننا )
أي : بمَرْأَى مِنا وتحت حِفظِنا
فلا تُبال بأذى الكفار ،
فإنهم لا يصلون إليك .

قوله : ( وحملناه )
أي : نوحا عليه السلام

( على ذات ألواح ودُسُر )
أي : علي سفينة ذات أخشاب عريضة ،
ومسامير شُدَّت بها تلك الألواح .

مُفرَدُها : دِسَار

( تجري بأعيننا )
أي : بمنظر ومَرْأَى منا وحفظ لها

( جزاءً لمن كان كُفِر )
أي : فعلنا بنوح عليه السلام
وبقومه ما فعلنا من إنجائه
وإغراقهم ثوابا لمن كُفِرَ بِهِ
وجُحِدَ أمْرُه ،
وهو نوح عليه السلام .

وقوله :
( وألقيتُ عليك محبّة مّنّى )
الخطاب لموسى عليه السلام
أي وضعتها عليك فأحْبَبْتُك
وحَبَبْتك إلى خلقي

( ولتصنع على عيني )
أي : ولِتُرَبَّي وتُغذى بمرأى منى ؛
أراك وأحفظك .

الشاهد من الآيات :
أن فيها إثبات العينين لله تعالى
حقيقة على ما يليق به سبحانه .

فقد نطق القرآن بلفظ العين مُضافةً إليه مفردة ومجموعة ،

ونطقت السنة بإضافتها إليه مُثنّاة

وقال النبي صلى الله عليه وسلم :
( إنّ ربكم ليس بأعور )
أخرجه الشيخان .

وذلك صريح بأنه ليس المراد
إثبات عين واحدة
فإنّ ذلك عَورٌ ظاهر ،
تعالى الله عنه .

ولغة العرب جاءت بإفراد المضاف وتثنيته وجمعه بحسب أحوال المضاف إليه ،

فإنْ أضافوا الواحد المتصل
إلى مفرد أفردوه ،
وإن أضافوا إلى جمع ظاهرا
أو مُضْمَراً فالأحسن جمعه
مشاكلة للفظ كقوله سبحانه : ( تجرى بأعيننا )

وكقوله : ( أولم يروا أنا خلقنا لهم ممّا عملت أيدينا أنعاما )

وإن أضافوه إلى اسم مثنى ،
فالأفصح في لغتهم جمعه كقوله :
( فقد صَغَت قلوبكما )
وإنما هما قلبان .

فلا يلتبس على السامع قول المتكلم :
نراك بأعيننا ونأخذك بأيدينا .

ولا يفهم منه بشرٌ على وجه الأرض عُيُوناً كثيرةً على وجه واحد
والله أعلم .






( يتبع ) ...................






















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
   
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:18 AM.

في حال وجود أي مواضيع او ردود مُخالفة ، يرجى الإبلاغ عنها فورا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة ( تقرير عن مشاركة مخالفة ) ، و الموجودة أسفل كل مشاركة .


أقسام المنتدى

مجلس العوازم الثقافي @ المجلس الاسلامي @ مجلس الترحيب و الضيـافة @ مجلس الخيل والابل والقنص والرحلات @ مجالس الموروث و الأدب الشعبي (الحقوق محفوظة لـ مجالس العوازم شرط ذكر المصدر) @ مجلس تاريخ وانساب قبيلة العوازم @ مجلس قيادات و شخصيات من قبيلة العوازم في الماضي @ مجلس السيارات @ مجلس أخبار القبيلة والمناسبات @ مجلس الملاحظات و التبليغ عن المشاركات المخالفه والاقتراحات @ مجلس قصائد قيلت في قبيلة العوازم @ المجالس العامة @ مجلس السياحــة والسفــر @ مجلس الكتابات الأدبية @ مجلس قيادات وشخصيات من قبيلة العوازم في الحاضر @ مجلس الحوار السياسي والاقتصاد العام @ مجلس قيادات وشخصيات من قبيلة العوازم @ مجلس مسابقات مجالس قبيلة العوازم @ مجلس النقاش والحوار الجاد @ مجلة السيرة في مسيرة العوازم @ (مجلس الملاحظات الخاص للمجالس التاريخيــة) @ مجلس الخيل والإبل @ مجلس اللقاءات وإنجازات مجالس العوازم @ مجلس دواوين شعــراء مجالس العـوازم @ ديوان الشاعر مساعد بن جبران @ ديوان الشاعر راشد بن مريعية @ ديوان الشاعر سعود المحجان @ ديوان الشاعر سعد بـراك @ مجلس الفقه والاستفسارات الشرعية @ مجلس الرياضية @ ديوان الشاعر سالم حمد الملعبي @ ديوان الشاعر محسن المحيلبي @ ديوان الشاعر راشد فاروع @ ديوان الشاعر محمد عبيد @ ديوان الشاعر خالد بن سكران @ ديوان الشاعر ناجي بن سودان @ مجلس الباحثين فى تاريخ القبائل العربية @ ديوان الشاعر مرزوق الصواغ @ ديوان الشاعر محمد مريبد العازمي @ ديوان الشاعر مبارك الحجيلان @ ديوان الشاعر جمعان وقيان @ ديوان الشاعر خالد البحيري @ ديوان الشاعر غازي المحيلبي @ ديوان الشاعر محمد الصواغ @ المجلس العام @ مجلس خـــاص للغبقـــة الرمضانيـــة 2009 @ ديوان الشاعر فرحان بن محمد @ مجلس شعراء قبيلة العوازم في الماضــي @ مجلس شعراء قبيلة العوازم المعاصرين @ مجلس الصور و الكمبيوتر @ مجلس الشعر النبطي @ المجالس التاريخية(الحقوق محفوظةلـ مجالس العوازم شرط ذكر المصدر) @ ديوان الشاعر طلال بندر @ ديوان الشاعر حوشان الحوشان @ ديوان الشاعر مناور بن هاجد @ ديوان الشاعر جمعان مجبل @ ديوان الشاعر احمد سيف @ ديوان الشاعر شبيب الملعبي @ ديوان الشاعر محمد عوض المحيلبي @ ديوان الشاعر فهد عوض العازمي @ ديوان الشاعر عبدالرحمن الميع @ ديوان الشاعر محمد عيد اللغوي @ المواضيع غير الصحيحه في مجالس العلم والايمان @ ::حوار الباحثين:: @ مجلس البيع والشراء @ ديوان الشاعر سالم الرميضي @ ديوان الشاعر خالد بن حطاب @ ديوان الشاعر فهد مناور @ ديوان الشاعر مطلق الفتح @ ديوان الشاعر وسمي العبيان @ ( مجلس أعضاء لجنة التحكيم للقصص القصيرة م ) @ مجموعة الحوار السياسي @ ديوان الشاعر جاسم محمد @ ديوان الشاعر فيصل ارشيد @ ديوان الشاعر فهد مطلق الجافور @ ديوان الشاعر صالح سيف القعمر @ ديوان الشاعر عبدالله فالح بن رويشد @ ديوان الشاعر عبدالله محمد اللميع @ ديوان الشاعر طلال الصواغ @ ديوان الشاعر فهد محمد الميع @ ديوان الشاعر منصور اللغوي @ ديوان الشاعر نواف الضرباح @ ديوان الشاعر سالم عيد اللغوي @ ملاحظات مجالس التصميم و التصوير الفوتوغرافي @ ديوان الشاعر علي سعود بو ضريس @ ديوان الشاعر خالد بن متروك @ ديوان الشاعر حمود ابو عوينه @ ديوان الشاعر فالح العتارمه @ ديوان الشاعر محمد الدباغ @ ديوان الشاعر ناصر محمد راعي العورا @ مدونة كتاب مجالس قبيلة العوازم الرسمي @ مدونة الكاتب هدوء يسبق عاصفه @ مدونة الكاتب فيصل @ مدونة الكاتب ابن حزمان @ هام: شروط و ضوابط مدونات مجالس العوازم @ مدونة الكاتب البندر^929 @ مدونة الكاتب سيف القراشي @ مدونة الكاتبة برق سيوفها @ مدونة الكاتبة الخالدة @ مدونة المراقب العام الكاتب عبدالله @ مدونة المراقب العام الكاتب ناجي @ مجلس الخيل @ مجلس الإبل @ مدونة فهد بن جامع @ مدونة الكاتب محمد البليحي @ ديوان الشاعر جراح بن عمار @ ديوان الشاعر مجلاد العازمي @ ديوان الشاعر فهد الصواغ @ ديوان الشاعر ماجد قليب الذيب @ ديوان الشاعر فهد بن دواس @ ديوان الشاعر عبدالله مطلق العازمي @ قصائد صـوتــيه قيلــت في قبيلة العـوازم @ من أرشيف بطولة العوازم الرمضانية للرماية "الثانية" 2011 @ ديوان الشاعر سعد سالم المليحيق @ ديوان الشاعر طلال العازمي @ ديوان الشاعر نايف بن مطيع @ ديوان الشاعر جراح العازمي @ مكتبة مجالس قبيلة العوازم الرسمي @ ديوان الشاعر فهد الجلاوي @ ديوان الشاعر عبدالرحمن المحيلبي @ مجلس المســـــؤولــــــــــين @ ديوان الشاعر مبارك الخرفشي @ مدونة مراقب التعليم والمجتمع الكاتب جمعان الوندة @ ديوان الشاعر أحمد براك الحمر @ ديوان الشاعر بداح الخرفشي @ ديوان الشاعر فيصل مبارك العازمي @ ديوان الشاعر حمد الجودان @ ديوان الشاعر ساير بن عكشان النويعم @ ديوان الشاعر فيصل بن عويمر @ ديوان الشاعر فهد الضرباح @ ديوان الشاعر فهد سالم الحيص @ ديوان الشاعر محمد فهد @ ديوان الشاعر سعد سعد الغيالي @ ديوان الشاعر حمود الساحلي @ ديوان الشاعر ناصر بن فهاد @ مدونة الكاتب خالد بن حمد @ ديوان الشاعر يوسف حبيب الدريويش @ ديوان الشاعر فرج أبوعوينه @ ديوان الشاعر سعد البطيان العازمي @ ديوان الشاعر أحمد الفراع @ الربطة الكويتية للمنتديات الاجتماعية1 @ ديوان الشاعر نايف بن كويخ @ ديوان الشاعر مقبل المليحيق @ ديوان الشاعر طلال محمد بن عويمر @ ديوان الشاعر محمد غزاى القعمري @ مدونة الكاتب نايف بن مطيع @ ديوان الشاعر صلاح البريكي @ ديوان الشاعر احمد الدواي @ ديوان الشاعر عادل الحرفه @ ديوان الشاعر عبدالرحمن بن عويمر الملعبي @ ديوان الشاعر فهد لافي @ ديوان الشاعر راشد بدر النويعم @ ديوان الشاعر يوسف الدواي @ ديوان الشاعر بدر خالد الرميح @ ديوان الشاعر محمد الشتلي @ ديوان الشاعر محمد راع الفويطر @ ديوان الشاعر بندر الهداب @ ديوان الشاعر حمد بو ضريس العازمي @ ديوان الشاعر فلاح سعود العازمي @ مجلس الحمض النووي @ ديوان الشاعر عايض بدر بن جعيدان @ ديوان الشاعر فواز بن نعيره @ مدونة المراقب العام الكاتب خالد سعد بن حطاب @ ديوان سلمان زيد القعمري @ مجلس دواوين شعــراء مجالس العـوازم @ مدونة كتاب مجالس العوازم الرسمي @ مجالس أخبار القبيلة و المناسبات @ ديوان الشاعر جاسم بن مديعج رحمة الله @ ديوان الشاعر احمد النويعم @ مدونة الباحثين @ مدونة الباحث هليل الشغار @ مدونة الباحث فهيد الغشام @ مدونة الباحث عبدالله الهران @ مدونة الكاتب قلم نت @ هام: شروط و ضوابط مدونات الباحثين @ ديوان الشاعر غانم الأشرم @ ديوان الشاعر نايف بن دكيم العازمي @ ديوان الشاعر حمود بن غربين @ ديوان الشاعر عبدالله بن جريان @ ديوان الشاعر محمد بن هضيبان @ مدونة الباحث ناصر بن روق @ ديوان الشاعر حمد بن شريم @ ديوان الشاعر فيصل الجافور @ (لوضع ديوانك أو لحصول على لقب شاعر تفضل من هنا) @ ملاحظات مجلس قبيلة العوازم الثقافي @ ديوان الشاعر سعد صالح العازمي @ ارشيف بطولة العوازم الاولى @ مجلس طلبة جامعة الكويت @ ديوان الشاعر حمد بن معترم @ ديوان الشاعر بــدر العازمي @ ديوان الشاعر ناصر بن ودعان @ ديوان الشاعر عبدالله سالم بن طحيشل @ ديوان الشاعر فهد الدواي @ مدونة الكاتبة الدانة @ مدونة الكاتب أبو خالد @ مدونة الكاتب فهد العازمي @ مدونة المشرف عبدالرحمن عوض بن وطين @ مدونة الكاتبة هند @ ديوان الشاعر ناصر العير @ ديوان الشاعر محمد عايد بن وطين @ من ارشيف بطولة العوازم لكرة القدم "الثالثة" 2011 @ مجلس الموروث التاريخي العام @ مجلس طلبة العوازم داخل وخارج الوطن @ اخبار بطولة العوازم لكرة القدم الرابعة 2012 @ ديوان محمد فهد الحشان @ ديوان الشاعر سعود عايد بن مطيع @ مواضيع تحتوي على فيروسات ضاره حسب تصنيف قوقل @ ديوان الشاعر يوسف بن كميخ @ مجلس الرياضي والسياحه والسفر @ ديوان الشاعر خالد بن جبهان @ ديوان الشاعر محمد دغيم العازمي @ مدونة الكاتبة الغلا العازمي @ ديوان الشاعر سعود الرومي @ مدونة المشرفه حور العين @ ديوان الشاعر احمد الصفينان @ ديوان الشاعر عيد مشعل @ ديوان الشاعر محمد بن مضحي @ مجلس الشعر المنقول @ مجلس الشعر للمبتدئين @



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir
(جميع ما يكتب في هذا الملتقى لابناء قبيلة العوازم الثقافي والتاريخي لا يعبر عن وجهة نظر منتدى قبيلة العوازم الرسمي بل يعبر عن وجهة نظر كاتبه )