تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

 
 
العودة   شبكة مجالس قبيلة العوازم الهوازنية - منتدى العوازم الرسمي > المجالس العامة > المجلس الاسلامي
 
 

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
   
 
أدوات الموضوع
قديم 14-07-2017, 01:31 AM رقم المشاركة : 1
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي أصول أهل السنة والجماعة .







1)#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة



سأنقل إن شاء الله تعالى متن
العقيدة الواسطية لشيخ الإسلام
ابن تيمية رحمه الله
مع شرح العلاّمة صالح الفوزان حفظه الله تعالى .

مع إضافة بعض الفوائد من شرح الشيخ صالح آل الشيخ على العقيدة الواسطية ،
والفوائد السنية على العقيدة الواسطية ï»ںï» ï؛¸ï»´ï؛¦ عبد الله بن صالح القصير حفظه الله .


--------


قال شيخ الإسلام ابن تيمية
رحمه الله :

_ المتن :

بسم الله الرّحمظ°ن الرحيم

الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيداً.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إقراراً به وتوحيداً،
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله
صلى الله عليه وعلىآله وسلم تسليماً مزيدا .

أما بعد :

فهذا اعتقاد الفرقة الناجية المنصورة إلى قيام الساعة،
أهل السنة والجماعة،
وهو الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله والبعث بعد الموت والإيمان بالقدر خيره وشره .


_ الشرح :

ابْتدَأ المصنفُ رحمه الله كتابه بالبسملة اقتداء بالكتاب العزيز

حيث جاءت البسملة في ابتداء كل سورة ما عدا سورة براءة .

واقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم حيث كان يبدأ بها في مكاتباته .

وقوله : ( بسم الله ) الباء للاستعانة
والاسم في اللغة : ما دل على مسمى

وفي الاصطلاح : ما دل على معنى في نفسه ولم يقترن بزمان .

والجار والمجرور متعلق بمحذوف ينبغي أن يقدر متأخرا ليفيد الحصر والله عَلَمٌ على الذات المقدسة

ومعناه : ذو الألوهية والعبودية
على خَلقِه أجمعين .

مُشْتقٌ من ألَهَ يُأْلَه ألُوهَةً
بمعنى عُبد يُعبد عبادة .

فالله إلَهٌ بمعنى مألوه
أي : معبود

ـ والرحمن الرحيم ـ اسمان كريمان
من أسمائه الحسنى دالان على اتصافه تعالى بالرحمة على ما يليق بجلاله

ـ فالرحمظ°ن ذو الرحمة العامة
لجميع المخلوقات .

والرحيم ذو الرحمة الخاصة بالمؤمنين كما قال تعالى :
{ وكان بالمؤمنين رحيما } .

الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيدا .

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إقرار به وتوحيدا .

وأشهد أن محمد عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليما مزيدا .


افتتح هذه الرسالة الجليلة بهذه الخطبة المشتملة على حمد الله والشهادتين والصلاة والسلام
على رسوله تَأسِياً بالرسول
صلى الله عليه وسلم في أحاديثه وخطبه ،

وعملا بقوله صلى الله عليه وسلم : ( كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه بحمد الله فهو أقطع )
رواه أبو داود وغيره
ويُروى :
( ببسم الله الرحمن الرحيم )

ومعنى أقطع أي معدوم البركة ويجمع بين الروايتين للحديث
بأن الابتداء ببسم الله حقيقي وبالحمد لله نسبي إضافي .

قوله : ( الحمد لله ) الألف واللام للاستغراق ـ
أي جميع المحامد لله ملكا واستحقاقا

والحمد لغة : الثناء بالصفات الجميلة والأفعال الحسنة

وعرفا : فعل يُنْبيءُ عن تعظيم المنعم بسبب كونه مُنْعِمًا وهو ضد الذم .

( لله ) تقدم الكلام على لفظ الجلالة .

( الذي أرسل رسوله ) الله سبحانه يُحمد على نعمه التي لا تحصى
ومن أجلّ هذه النعم أن
( أرسل ) أي : بعَث ( رسوله )
محمد صلى الله عليه وسلم .

والرسول لغة : من بعث برسالةٍ

وشرعا: هو إنسان ذكر أوحى إليه بشرع وأمر بتبليغه .

( بالهدى ) أي : العلم النافع
وهو كل ما جاء به النبي
صلى الله وسلم من الاخبارات الصادقة والأوامر والنواهي
وسائر الشرائع النافعة والهدى نوعان :

النوع الأول :
هدى بمعنى الدلالة والبيان

ومنه قوله تعالى :
{ وأمّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فاسْتَحَبّوا العَمَى على الهُدَى }
سورة فصلت 17

وهذا يقوم به الرسول صلى الله عليه وسلم كما في قوله تعالى : ( وإنّكَ لَتَهْدِي إلى صِراطٍ مُّسْتَقِيمٍ ) .

والنوع الثاني :
هدى بمعنى التوفيق والإلهام
وهذا هو المنفي عن الرسول
صلى الله عليه وسلم
ولا يقدر عليه إلا الله تعالى كما في
قوله تعالى : { إنّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أحْبَبْتَ ولَكِنّ الله يَهْدِي مَن يَشاءُ }
سورة القصص 56



( يتبع ) ...............

















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
قديم 14-07-2017, 11:51 PM رقم المشاركة : 2
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي







2)#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة




_ الشرح :

( ودين الحق ) هو العمل الصالح
ـ والدين يطلق ويراد به الجزاء ـ

كقوله تعالى : { مالِكِ يَوْمِ الدّينِ } ويطلق ويراد به الخضوع والانقياد

ـ وإضافة الدين إلى الحق من إضافة الموصوف إلى صفته ـ
أي : الدين الحق ـ

والحق مصدر :
حق يحق بمعنى ثبت ووجب
ـ وضده الباطل ـ

( ليظهره على الدين كله )
أي : ليُعْلِيَه على جميع الأديان بالحجة والبيان والجهاد حتى يظهر على مخالفيه من أهل الأرض من عرب وعجم ملْيِّين ومشركين .

وقد وقع ذلك فإن المسلمين جاهدوا
في الله حق جهاده حتى اتسعت
رقعة البلاد الإسلامية
وانتشر هذا الدين في المشارق والمغارب .

( وكفى بالله شهيدا )
أي : شاهدا أنه رسوله
ومُطلّع على جميع أفعاله
وناصره على أعدائه

وفي ذلك دلالة قاطعة على صدق
هذا الرسول ـ
إذ لو كان مفتريا لعاجله اللَهُ
بالعقوبة

كما قال تعالى : { ولَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنا بَعْضَ الأقاويلِ لأخَذْنا مِنْهُ بِاليَمِينِ ثُمَّ لَقَطَعْنا مِنْهُ الوتِينَ }
سورة الحاقّة 44 - 46

( وأشهد أن لا اله إلا الله )
أي : أقر وأعترف أن لا معبود بحق
إلاّ اللَهُ

( وحده لا شريك له )
في هاتين الكلمتين
تأكيد لما تضمنته شهادة
أن لا إله إلاّ الله من النفي والإثبات

ـ نفي الإلهية عما سوى الله
وإثباتها لله فقوله

( وحده ) تأكيد للإثبات
وقوله ( لا شريك له ) تأكيد للنفي .

وقوله : ( إقرارا به وتوحيدا ) مصدران مؤكدان لمعنى الجملة السابقة ؛

( وأشهد أن لا إله إلا الله ) الخ
أي : إقرارا باللسان وتوحيداً
أي : إخلاصا في كل عبادة قولية
أو فعلية أو اعتقاديه .

وقوله :
( وأشهد أن محمدا عبده ورسوله )
أي : أقر بلساني واعتقد بقلبي
أن الله أرسل عبده محمدا صلى الله عليه وسلم إلى النّاس كافة

لأنّ الشهادة لهذا الرسول بالرسالة مقرونة بالشهادة لله بالتوحيد
لا تكفي إحداهما عن الأخرى .

وفي قوله ( عبده ورسوله )
رد على أهل الإفراط والتفريط في حق الرسول صلى الله عليه وسلم

ـ فأهل الإفراط غلوا في حقه
ورفعوه فوق منزلة العبودية .

وأهل التفريط قد نبذوا ما جاء به
وراء ظهورهم كأنّه غير رسول

فشهادة أنه عبدالله تنفي الغلو فيه ورفعه فوق منزلته .

وشهادة أنه رسول الله تقتضي الإيمان به وطاعته فيما أمر
وتصديقه فيما أخبر .

واجتناب ما نهى عنه .

وإتباعه فيما شرع .

وقوله : (صلى الله عليه )
الصلاة لغة : الدعاء

ـ وأصح ما قيل في معنى الصلاة
من الله على الرسول :
ما ذكره البخاري في صحيحه عن أبي العالية قال :
صلاة الله على رسوله ثناؤه عليه
في الملأ الأعلى .

( وعلى آله ) آل الشخص من ينتمون إليه بصلة وثيقة من قرابة ونحوها .

وأحسن ما قيل في المراد بآل الرسول صلى الله عليه وسلم هنا أنهم
أتباعه على دينه .

( وأصحابه ) جمع صاحب .
من عطف الخاص على العام .

والصحابي هو من لقى النبي
صلى الله عليه وسلم مؤمنا به
ومات على ذلك .

( وسلم مزيدا ) السلام بمعنى التحية أو السلامة من النقائص والرذائل

وقوله : ( مزيدا )
اسم مفعول من الزيادة
وهى النمو .

وجمع بين الصلاة والسلام امتثالا
لقوله تعالى : { يا أَيُّها الّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وسَلِّمُوا تَسْلِيماً }
سورة الأحزاب 56





( يتبع ) ...............

















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
قديم 15-07-2017, 02:05 AM رقم المشاركة : 3
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي







3)#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة




‏

_ الشرح :

( أما بعد ) هذه الكلمة يؤتي بها للانتقال من أسلوب إلى أسلوب آخر

ومعناها : مهما يكن من شيء .

ويستحب الإتيان بها في الخطب والمكاتبات اقتداء بالنبي صلى لله عليه وسلم حيث كان يفعل ذلك .

( فهذا ) إشارة إلى ما تضمنته هذه الرسالة واحتوت عليه من العقائد الإيمانية التي أجملها بقوله :
( وهو الإيمان بالله ـ إلخ )

( اعتقاد ) مصدر : اعْتقَد كذا
إذا اتّخذَه عقيدةً

والعقيدة هي ما يعقد عليه المرء قلبه
ـ تقول اعتقدت كذا
ـ أي : عقدت عليه القلب والضمير

ـ وأصله مأخوذ مِن عَقَد الحبلَ
إذا رَبَطه .

ثم اسْتُعمِل في عقيدة القلب وتصميمه الجازم .

( الفرقة ) أي : الطائفة والجماعة

( الناجية ) أي : التي سَلمت مِن الهلاك والشرور في الدنيا والآخرة وحصلت على السعادة .

وهذا الوصف مأخوذ من قوله صلى الله عليه وسلم : ( لا تزال طائفة من أمتي على الحق منصورة لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله )
رواه البخاري ومسلم .

( المنصورة )
أي : المُؤَيَدَة على مَنْ خالفها

( إلى قيام الساعة )
أي : مجيء ساعة موتهم
بمجيء الريح التي تقبض روح
كل مؤمن
فهذه هي الساعة في حق المؤمنين .

وأما الساعة التي يكون بها انتهاء الدنيا فهي لا تقوم إلاّ على شرار الناس لما في صحيح مسلم :
( لا تقوم الساعة حتى لا يقال في الأرض الله الله )

وروى الإمام الحاكم من حديث عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما وفيه : ( ويبعث الله ريحا ريحها ريح المسك ومسها مس الحرير فلا تترك أحداً
في قلبه مثقال ذرة من إيمان
إلاّ قبضته ثم يبقى شرار النّاس فعليهم تقوم السّاعة ) .

( أهل السنة ) أهل بالكسر على أنه بدل من الفرقة ويجوز الرفع على أنه خبر لمبتدأ محذوف تقديره ( هم )

والسنة : هي الطريقة التي كان عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم من أقواله وأفعاله وتقريراته .

وسموا أهل السنة لانتسابهم لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم دون غيرها من المقالات والمذاهب

بخلاف أهل البدع فإنهم يُنْسَبون
إلى بدعهم وضلالاتهم كالقدرية والمرجئة وتارة ينسبون إلى إمامهم كالجهمية .

وتارة يُنسَبون إلى أفعالهم القبيحة كالرافضة والخوارج .

( والجماعة )
لغة الفِرْقة المجتمعة من الناس .

والمراد بهم هنا الذين اجتمعوا على الحق الثابت بالكتاب والسنة
وهم الصحابة والتابعون لهم بإحسان ولو كانوا قلة

ـ كما قال ابن مسعود رضي الله عنه : الجماعة ما وافق الحق وان كنت وحدك فإنك أنت الجماعة حينئذ .

( وهو ) أي : اعتقاد الفرقة الناجية

( الإيمان) معناه لغة : التصديق
ـ قال الله تعالى :
{ وما أنت بمؤمن لنا }
سورة يوسف 17
أي : مصدق

ـ وتعريفه شرعا : أنه قولٌ باللسان واعْتِقادٌ بالقلب وعمل بالجوارح .

وقوله : ( بالله وملائكته وكتبه ورسله والبعث بعد الموت والإيمان بالقدر خيره وشره )

هذه هي أركان الأيمان الستة
التي لا يصح إيمان أحد
إلاّ إذا آمن بها جميعا على الوجه الصحيح الذي دل عليه الكتاب والسنة

وهذه الأركان هي :

1 - الإيمان بالله :
وهو الاعتقاد الجازم بأنه ربُ كل شيء ومليكه
وأنه متصف بصفات الكمال
مُنزهٌ عن كل عيب ونقص
وأنه المستحق للعبادة وحدة
لا شريك له .

والقيام بذلك علما وعملا .

2 - الإيمان بالملائكة :
أي : التصديق بوجودهم
وأنهم كما وصفهم الله في كتابه

كما في سورة الأنبياء : { عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ (26) لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُم بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ (27) }

وقد دلّ الكتاب والسنة على أصناف الملائكة وأوصافهم
وأنهم موكلون بأعمال يؤدونها كما أمرهم الله فيجب الإيمان بذلك كله .

3 - الإيمان بالكتب :
أي : التصديق بالكتب التي
أنزلها الله على رسله
وأنها كلامه وأنها حق ونور وهدى

فيجب الإيمان بما سمّى الله منها كالتوراة والإنجيل والزبور والقرآن والإيمان بما لم يسم الله منها .

4 - الإيمان بالرسل :
الذين أرسلهم الله إلى خلقه
أي : التصديق بهم جميعا

وأنهم صادقون فيما أخبروا به
وأنهم بلغوا رسالات ربهم
ـ لا نفرق بين أحد منهم بل نؤمن بهم جميعا من سمّى الله منهم في كتابه ومن لم يسم منهم

كما قال تعالى : في الآية (164) من سورة النساء :
{ وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْناهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ ورُسُلاً لّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ }

وأفضلهم أولوا العزم وهم :

نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام

ثم بقية الرسل ثم الأنبياء

وأفضل الجميع خاتم الرسل نبيّنا محمد صلى الله عليه وسلم

وأصح ما قيل في الفرق بين
النبي والرسول :

أن النبيّ : من أوحى إليه بشرع
ولم يؤمر بتبليغه

والرسول : من أوحى إليه بشرع
وأمر بتبليغه .

5 - الإيمان بالبعث :
وهو التصديق بإخراج الموتى من قبورهم أحياء يوم القيامة لفصل القضاء بينهم

ومجازاتهم بأعمالهم على الصفة التي بينها الله في كتابه وبينها الرسول صلى الله عليه وسلم
في سنته .

6 - الإيمان بالقدر خيره وشره :
وهو التصديق بأنّ الله سبحانه علم مقادير الأشياء وأزمانهم
قبل وجودها

ثم كتبها في اللوح المحفوظ
ثم أوجدها بقدرته ومشيئته في مواعيدها المقدرة .

فكل محدث من خير أو شر
فهو صادر عن علمه وتقديره
ومشيئته وإرادته

ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن .


هذا شرح مجمل لأصول الإيمان وسيأتي إن شاء الله شرحها مفصلا .





( يتبع ) ...............
















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
قديم 15-07-2017, 01:21 PM رقم المشاركة : 4
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي






4)#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة


قال العلّامة صالح بن عبد العزيز آل الشيخ حفظه الله :


( إِقْرَارًا بِهِ وَتَوْحِيدًا ) الإقرار هو الإذعان والتسليم والاعتقاد بذلك ،

( إقراراً به ) :
يعني بأنه وحده لا شريك له ،

( وتوحيدا ) التوحيد مصدر وَحَّدَ يُوحِّدُ توحيداً ،
يعني : جعل الشيء واحداً ،

وقد جاء استعمالها في السّنة
فقد جاء في بعض طرق حديث
ابن عباس رضي الله عنهما :
أن النبيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمْ
لما أرسل معاذاً إلى اليمن قال :
( إنّك تَقدمُ على قوم من أهل الكتاب ، فليكن أوّلُ ما تدعوهم إليه إلى أنْ يُوَحِّدوا اللَهَ تعالى )
رواه البخاري .

فمن دعا إلى توحيد الله
فإنه يدعو إلى تحقيق الشهادتين ،


إذن كلمة التوحيد موجودة في السنة ومستعملة ،
ودين الإسلام هو دين التوحيد ،

والنصوص دلت على انقسام التوحيد إلى :

1 – توحيد الربوبية .

2 – توحيد الألوهية .

3 – توحيد الأسماء والصفات .

قسمها العلماء إلى هذه القسمة ،
ولديهم فيها استقراء لنصوص الكتاب والسنة ،
ويكثر ذلك في عبارات المتقدمين من أئمّة الحديث والأثر ،
فجاء عند أبي جعفر الطبري في تفسيره ،وفي غيره من كتبه ،
وفي كلام ابن بطة ، وكلام ابن منده ، وكلام ابن عبد البر ، وغيرهم


فتوحيد الله ثلاثة أنواع :

الأول : توحيد الربوبية :
وهو اعتقاد أنّ الله واحدٌ في أفعاله
سبحانه وتعالى ، لا شريك له ،
وأفعاله سبحانه وتعالى منها :
خَلقه ، ورزقه ، وإحياؤه ، وإماتته ،
وتدبيره للأمر ، ونحو ذلك ...

كما قال عزّوجلّ :
{ قل من يرزقكم مّن السّماء والأرض أمّن يملك السّمع والأبصار ومن يخرج الحيّ من الميّت ويخرج الميّت من الحيّ ومن يدبّر الأمرَ فسيقولون اللَهُ فقل أفَلَا تعقلون }
سورة يونس 31

فأثبت أنهم أقروا بالربوبية ، وأنكر عليهم أنهم لم يتقوا الشّرك به
وتركوا توحيد الله .

وتوحيد الألوهية : هو توحيد الله بأفعال العباد ؛
بأن يُفردَ العبد ربَّه عزّوجلّ في إنابته ، وخضوعه ، ومحبته ،
ورجائه ، وأنواع عبادته من صلاته ،
وزكاته وصيامه ، ودعائه ، وذبحه ،
ونذره ...

وتوحيد الأسماء والصفات :
وهو اعتقاد أنّ الله عزّوجلّ
هو المتوحدٌ في استحقاقه لما بلغ
في الحسن نهايته من الأسماء ،
ولما بلغ غاية الكمال من النعوت
أو الصفات .
فالله عزّوجلّ لا يماثله أحدٌ في أسمائه وصفاته .
كما قال : { ليس كمثله شيءٌ
وهو السّميع البصير } .
سورة الشورى 11

وهناك نوع رابع :
هو توحيدٌ دلت عليه شهادة أن محمداً رسول الله ،
وهو : ألا يُعبد اللَهُ إلاّ بما شرع ،
ويسمى عند طائفة من أهل العلم : ( توحيد المتابعة ) ،
يعني أن يكون المرء متابعاً للنّبيِّ صلّى الله عليه وسلم وحده ،
فلا أحد يستحق المتابعة على وجه الكمال إلاّ النبي صلى الله عليه وسلم ،

كما قال ابن القيم في نونيته :

فلواحدٍ كن واحداً في واحدٍ
____ أَعْني سبيلَ الحَقِّ والإيمان

" فلواحد " يعني : لله المقصود والمعبود ، له وحده عزّوجلّ قصدا وإرادة وتوجها ورغباً ورهباً ،
جلّ جلاله وتقدست أسماؤه ،

" كن واحدا " أنت في قصدك
وإرادتك وتوجه قلبك
لا تتشعب عليك الأوهام في قلبك
ولا سلوكك ؛

وهذا التعبير " توحيد المتابعة " استعمله ابن القيم ،
واستعمله شارح الطحاوية ابن أبي العز الحنفي ،
وجماعة من أهل العلم ...



شرح الواسطية ( ص 21 - 23 )
ط : دار أعلام السنة / الرياض .
مع شيء من الاختصار .





( يتبع ) ...............
















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
قديم 15-07-2017, 09:19 PM رقم المشاركة : 5
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي








5)#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة





قال العلّامة صالح بن عبد العزيز
آل الشيخ حفظه الله :



قال بعدها : ( وأشهد أن محمداً عبدُه ورسولُه صلّى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلّم تسليماً مزيدا ) .

قوله : ( وأشهد ) :
يعني : أعتقد وأخبر وأُعلمُ ،

( أن محمداً ) محمد بن عبد الله القرشي صلَّى الله عليه وسلّم
( عبده ورسولُه ) ،
ليس إلهاً وليس ملكاً ،
وإنما هو عبدٌ من عبيد الله ،
شرفه اللهُ عزّوجلّ بالرسالة ،
فلا يُدَّعى فيه أكثر من أنه رسول
من الله عزّوجلّ ،
وكفى بها مرتبة وكفى بها منزلة .

وهذه الشهادة تقتضي اعتقاد أنه رسول الله ،
والإعلام بذلك يَقتضي أشياء ،
منها :

أنه صلَّى الله عليه وسلّم مُبلغ عن الله

وأنه يجب طاعته فيما أمر

وأن يُصَدَّقَ فيما أخبر

وأن يُجتنب ما عنه نهى وزجر

وألا يُعبد الله إلا بما شرع .


والمشهور أن هذا معنى الشهادة بأن محمداً رسول الله صلَّى الله عليه وسلّم ، وهو مِن مقتضياتها ومعناها التي تقتضيه ،

أما معناها الأول فهو :
اعتقاد وإعلام وإخبار بأن محمداً
صلَّى الله عليه وسلّم
عبدٌ من عبيد الله ، ورسولٌ من المرسلين الذين أرسلهم الله عزّوجلّ .

هنا في قوله : ( رسوله ) تنبيه :
أن النبوة غير الرسالة ،
والنبي غير الرسول ،

والنبي والرّسول لفظان موجودان في لغة العرب ،
فتعريفهما في اللغة يؤخذ من موارده في اللغة ،

أما في التعريف الاصطلاحي للنّبيِّ
والرّسول فهذا مما اختلف فيه أهل العلم كثيرا ، والمذاهب فيه متنوعة ،
منها :

أن النبي والرّسول بينهما فرق ،
وهو أن النبي أدنى مرتبة من الرسول ، فكل رسول نبيّ وليس كل نبيّ رسولا ، وهو قول جمهور أهل العلم وعامة أهل السنة .

وأرجح الأقوال هو قول جمهور أهل العلم وعامة أهل السنة ؛ ذلك لأدلة كثيرة استدلوا بها على هذا الأصل مبسوطة في مواضعها ،
نختصر بعضها :

قوله عزّوجلّ : { وما أرسلنا من قبلك من رّسول ولا نبيّ }
سورة الحج 52

فيؤخذ منه : أن الإرسال وفهو فعل
( أرسلنا ) وقع على الرسول
وعلى النبي ، فإذن الرسول مُرسلٌ
والنبيّ مُرسلٌ ؛
لأن هذا وقع على الجميع .

أن النبوة ثبتت لآدم عليه السلام ،
فآدم كما صح في الحَديث نبيٌّ مُكلم ،
وأن هناك أنبياء جاءوا بعد آدم
عليه السلام كإدريس وشيث وغيرهما – عليهم السلام – ،
وإدريس ذكره الله عزّوجلّ في القرآن .

والرسل أولهم نوح عليه السلام ،
وجَعَلَ الله عزّوجلّ أولي العزم من الرّسل خمسة ،
وجَعَلَ أولهم نوحاً عليه السلام ؛
فهذا يدُلُّ على أن آدم عليه السلام
لم يحصل له وصف الرسالة ،
بل جاء في الحديث أن النبي
صلَّى الله عليه وسلَّم قال :
( آدم نبيٌّ مُكلم .. ) ،
_ أخرجه أحمد ، والبخاري وفي تاريخه، وابن حبان ، والطبراني ،
وصححه الألبانيّ في السلسلة الصّحيحة برقم ( 2668 ) .

ووصف نوح بأنه رسول ، ووُصِف إدريس بأنه نبيّ ،
فدلّ على التفريق بين المقامين .

فقد سأل أبو ذَر رضي الله عنه النبيّ
صلَّى الله عليه وسلَّم فَقالَ :
يا نبيّ الله كم وفاء عدة الأنبياء ؟
قال صلَّى الله عليه وسلَّم :
( مائة ألف وأربعمائة وعشرون ألفاً ،
الرّسلُ من ذلك
ثلاثمائة وخمسة عشر )
وهذا الحَديث حسنه بعض أهل العلم .

والله عزّوجلّ قَصّ علينا خبر بعض الرّسل وحجب عنا قصص البعض الآخر ، فَقالَ عزّوجلّ :
{ ورسلا قد قصصناهم عليك من قبلُ
ورسلا لّم نقصصهم عليك }
سورة النّساء 164

فتعريف النبي : هو مَن أَوحى الله إليه بشرع لنفسه أو أمره بالتبليغ إلى قوم موافقين
يعني موافقين له في التوحيد ،

والرّسول : هو من أوحي إليه بشرع وأُمر بتبليغه إلى قوم مخالفين ،

كما جاء في الحَديث : ( عُرضتْ عليَّ الأمم فجعل يَمرُّ النبيُّ معه الرّجلُ
والنبيُّ معه الرّجلان ،
والنبيّ معه الرّهط ،
والنبيّ ليس معه أَحدٌ )
_ أخرجه البخاري ومسلم .

ولهَذا جاء في الحَديث :
( إنَّ العُلَماء ورثةُ الأنبياء )
_ أخرجه أبو داود ، والترمذي ،
وابن ماجه ، وصححه الألبانيّ في
صحيح أبي داود ( 3096 ) .

ولم يجعلهم ورثة الرّسل ، وذلك أن العالم في قومه يقوم مقام النبيّ في إيضاح الشّريعَةِ التي معه ،
فيكون في إيضاح الشّريعَةِ ثَمَّ شَبَهٌ
ما بين العالم والنبيّ ،

ولكن النبيّ يوحى إليه فتكون أحكامه صواباً ،
لأنها من عند الله عزّوجلّ ،

والعالم يوضح الشّريعَة ويَعرض لحكمه الغلط .

فإذن الفرق بين النبيّ والرّسول في اتباع شريعة من قبل :
أن النبي يكون متابعا لشريعة من قبلَه ،
والرّسول قد يكون متابعا كيوسف عليه السلام جاء قومه بما بَعثَ اللَهُ
بِه إبراهيم عليه السلام ويعقوب ،
وقد يُبعث بشريعة جديدة .

فالرسول قد يُبعث بالديانة التي جاء بها رسول ممَّن قبلَه ،
لكنه يُرسلُ إلى قوم مخالفين ،
وإذا كانُوا مخالفين فلابد أن يكون منهم من يصدقه ومنهم من يكذبه ؛
لأنّه ما من رسول إلَّا وقد كُذِّب ؛
كما جاءت بذلك الآيات الكثيرة .


شرح الواسطية ( ص 24 - 28 )
ط : دار أعلام السنة / الرياض .
مع شيء من الاختصار .


















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
قديم 17-07-2017, 01:04 AM رقم المشاركة : 6
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي






6)#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة






_ المتن :

ومن الإيمان بالله :
الإيمان بما وصَفَ به نفسَه في كتابه وبما وصفه به رسولُه محمد
صلى الله عليه وسلم من غير تحريف ولا تعطيل،
ومن غير تكييف ولا تمثيل .

بل يؤمنون بأن الله سبحانه
{ ليس كمثله شيء وهو السميع البصير } ،
فلا ينفون عنه ما و صف به نفسه
و لا يحرفون الكلم عن مواضعه .

ولا يُلْحِدون في أسماء الله وآياته ،
ولا يُكَيّفون ولا يمثّلون صفاتِه بصفات خلقه .

لأنه سبحانه لا سَمِيَّ له، ولا كُفُوًا له ، ولا نِدَّ له ، ولا يقاس بخلقه ،
سبحانه وتعالى .

فإنه أعلمُ بنفْسِه وبغيره،
وأصْدَق قيلا
وأحسن حديثا من خلْقِه .



--------


_ الشرح :

بعد ما ذكر المصنفُ رحمه الله الأصول التي يجب الإيمان بها مجملةً
شَرَع يذكرها على سبيل التفصيل

وبدأ بالأصل الأول
وهو الإيمان بالله تعالى
فذكر أنه يدخل فيه الإيمان بصفاته التي وصَفَ نفسَه بها في كتابه
أو وصَفَه بها رسولُه في سنته

وذلك بأن نُثْبتَها له كما جاءت في الكتاب والسنة بألفاظها ومعانيها
من غير تحريف لألفاظها
ولا تَعْطيل لمعانيها
ولا تَشْبيه لها بصفات المخلوقين .

وأن نعتمد في إثباتها على الكتاب والسنة فقط لا نتجاوز القرآن والحديث لأنها توقيفية .

والتحريف : هو التَغْيير
وإمالة الشيء عن وجْهِه

يقال انْحَرَف عن كذا إذا مال .

وهو نوعان :

النوع الأول : تحريف اللفْظ
وهو العدول به عن جهته إلى غيرها إما بزيادة كلمة أو حرف أو نقصانه أو تغيير حركة

كقول أهل الضلال في قوله تعالى :
{ الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى }

أي : اسْتَولى
فزادوا في الآية حَرْفاً

وكقولهم في قوله تعالى :
{ وجاء ربك }

أي : أَمْرُ رَبِّك
فزادوا كلمة .

وكقولهم في قوله تعالى :
{ وَكَلَّمَ اللهُ مُوسَى تَكْلِيماً }

بنَصْب لفظ الجلالة
فغيروا الحركة الإعرابية من الرفع
إلى النصب .

النوع الثاني : تحريف المعنى ،
وهو العدول به عن وجهه وحقيقته وإعطاء اللفظ معنى لفظ آخر
كقول المبتدعة :

إن معنى الرحمة : إرادة الإنعام .
وإن معنى الغضب : إرادة الانتقام .

والتعطيل : لغة الإخْلاء ـ يقال عَطَّلَه أي : أخلاه
والمراد به هنا نفي الصفات
عن الله سبحانه وتعالى .

والفرق بين التحريف والتعطيل :
أن التحريف هو نفي المعنى الصحيح الذي دلت عليه النصوص ،
واستبداله بمعنى آخر غير صحيح .

والتعطيل هو نفي المعنى الصحيح من غير استبدال له بمعنى آخر
كفعل المفوضة .

فكل محرف فهو معطل
وليس كل معطل محرفا .

والتكييف :
هو تعيين كيفية الصفة .

يقال : كَيَّف الشيء
إذا جَعَل له كيفيةً معلومة

فتكييف صفات الله
هو تعيين كيفيتها والهيئة التي
تكون عليها

وهذا لا يمكن للبشر
لأنه مما استأثر الله تعالى بعلمه
فلا سبيل إلى الوصول إليه

ـ لأن الصفة تابعة للذات .

فكما أن ذات الله لا يمكن للبشر معرفة كيفيتها ، فكذلك صفته سبحانه
لا تُعلَم كيفيتها .

ولهذا لما سئل الإمام مالك رحمه الله
فقيل له :
{ الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى }
كيف استوى ؟
فقال : الاستواء معلوم
والكيف مجهول والإيمان به واجب
والسؤال عنه بدعة .

وهذا يقال في سائر الصفات .

والتمثيل : هو التشبيه
بأن يقال إن صفات الله مثل صفات المخلوقين ،

كأن يقال يَدُ الله كأيْدِينا
وسَمعُه كسمْعِنا
تعالى الله عن ذلك

قال تعالى في الآية (11) من سورة الشورى : { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ
وهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }

فلا يقال في صفاته إنها مثل صفاتنا
أو شبه صفاتنا أو كصفاتنا ،

كما لا يقال إن ذات الله مثل أو شبه ذواتنا .

فالمؤمن المُوَحِّد يُثْبِتُ الصفات كلها على الوجه اللائق بعظمة الله وكبريائه .

والمُعَطّل ينفيها أو ينفي بعضها .

والمُشَبِّه المُمَثِّل يُثْبِتُها على وجهٍ
لا يليق بالله وإنما يليق بالمخلوق .





( يتبع ) ...................



















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
قديم 17-07-2017, 11:41 PM رقم المشاركة : 7
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي







7)#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة





_ الشرح :

لما ذَكَرَ المصنفُ رحمه الله
أنّ الواجب هو الإيمان بصفات الله الثابتة في الكتاب والسنة

من غير تحريف ولا تعطيل
ومن غير تكييف ولا تمثيل

بيـَّن موقف أهل السنة والجماعة
من ذلك .

وهو أنهم يؤمنون بتلك الصفات
على هذا المنهج المستقيم

فيُثْبِتونها على حقيقتها
نافين عنها التمثيل
فلا يعطلون ولا يمثلون على وفق
ما جاء في قوله تعالى في الآية (11) من سورة الشورى

{ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }

فقوله تعالى :
{ ليس كمثله شيء }
رد على الممثلة .

وقوله :
{ وهو السميع البصير }
رد على المعطلة

لأنّ فيه إثبات السمع والبصر

فالآية الكريمة دستور واضح في باب الأسماء والصفات

لأنّها جمعت بين إثبات الصفات لله ونفي التمثيل عنها .

وسيأتي تفسيرها إن شاء الله .

وقوله : ( فلا ينفون عنه ما وصف به نفسه )
أي : لا يحمل أهل السنة والجماعة إيمانهم بأنّ الله ليس كمثله شيء

على أن ينفوا عنه ما وصف به نفسه ، كما يفعل ذلك الذين غلوا في التنزيه حتى عطلوه من صفاته
بحجة الفرار من التمثيل بصفات
المخلوقين .

فأهل السنة يقولون لله سبحانه صفات تَخُصُه وتَليقُ به

وللمخلوقين صفات تخصهم
وتليق بهم .

ولا تَشابُه بين صفات الخالق
وصفات المخلوق

فلا يلزم هذا المحذور الذي ذكرتم
أيها المعطلة .

وقوله : ( ولا يحرفون الكلم عن مواضعه )
تقدم بيان معنى التحريف ،
أي : لا يغيرون كلام الله
فيبدلون ألفاظه أو يغيرون معانيه

فيفسرونه بغير تفسيره كما يفعل المعطلة الذين يقولون في :
( استوى )
استولى وفي ،

( وجاء ربك )
جاء أمر ربك
و يفسرون رحمة الله بإرادة الأنعام ونحو ذلك .

( ولا يلحدون في أسماء الله وآياته )
الإلحاد لغة :
الميل والعدول عن الشيء .

ومنه اللحد في القبر
سُمّي بذلك لميْلِه وانْحِرافه عن سمة الحفر إلى جهة القبلة .

والإلحاد في أسماء الله وآياته
هو العدول والميل بها عن حقائقها ومعانيها الصحيحة إلى الباطل .

والإلحاد في أسماء الله وصفاته أنواع :

النوع الأول :
أن تُسمى الأصنام بها .
كتسمية اللات من الإله
والعزّى من العزيز
ومناة من المنان .

النوع الثاني :
تسميته سبحانه وتعالى
بما لا يليق به ،
كتسمية النصارى له أبّاً
وتسمية الفلاسفة له مُوجِبا
أو عِلة فاعلة .

النوع الثالث :
وصفه سبحانه وتعالى
بما يُنزه عنه من النقائص ،
كقول اليهود الذين قالوا :
{ إن الله فقير ونحن أغنياء |
وقولهم :
{ يد الله مغلولة }
وأنه استراح يوم السبت
ـ تعالى الله عما يقولون ـ

النوع الرابع :
جحد معانيها وحقائقها ،
كقول الجهمية إنها ألفاظ مجردة
لا تتضمن صفات ولا معاني ،

فالسميع لا يدل على سمع
والبصير لا يدل على بصر
والحي لا يدل على حياة ونحو ذلك .

النوع الخامس :
تشبيه صفاته بصفات خلقه ،
كقول الممثّل : يده كيدي .
إلى غير ذلك _ تعالى الله _ .

وقد توعد الله الملحدين في أسمائه
وآياته بأشد الوعيد

فقال سبحانه في الآية (180)
من سورة الأعراف
{ ولله الأسْماء الحُسْنَى فادْعُوهُ بها وذَرُوا الّذين يُلْحِدُونَ في أسْمآئِهِ سَيُجْزَوْنَ ما كانُواْ يَعْمَلُونَ }

وقال في الآية (40) من سورة
فصلت : { إنَّ الّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آياتِنا لَا يَخْفَوْنَ عَلَيْنا } .

قوله :
( ولا يكيّفون ولا يمثّلون ) الخ
تقدم بيان معنى التكييف والتمثيل .

( لأنه سبحانه لا سمى له )
هذا تعليل لما سبق من قوله عن أهل السنة : ( ولا يكيفون ولا يمثلون صفاته بصفات خلقه ) .

و ( سبحانه ) سُبحان مصدر
مثل غُفران ،
من التسبيح وهو التنزيه

( لا سَميّ له )
أي : لا نظير له يستحق مثل اسمه

كقوله تعالى كقوله تعالى في الآية (65) من سورة مريم :
{ هل تعلم له سميّا }
استفهام معناه النفي
أي : لا أحد يساميه أو يماثله

( ولا كفوا له )
الكفؤ هو المكافئ المماثل
أي : لا مِثْل له

كقوله تعالى في سورة الإخلاص :
{ وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ }

( ولا ند له )
الند : هو الشبيه والنظير .
قال تعالى في الآية (22) من سورة البقرة : { فلا تجعلوا لله أندادا }

( ولا يقاس بخلقه )
القياس في اللغة التمثيل ،
أي : لا يُشَبه ولا يُمثل بهم .

قال سبحانه في الآية (74)
من سورة النحل :
{ فلا تضربوا لله الأمثال }
فلا يُقاس سبحانه بخلقه
لا في ذاته ولا في أسمائه وصفاته
ولا في أفعاله ،
وكيف يُقاس الخالق الكامل
بالمخلوق الناقص ؟!

تعالى الله عن ذلك

( فإنه سبحانه أعلم بنفسه وبغيره ) وهذا تعليل لما سبق من وجوب إثبات ما أثبته لنفسه من الصفات
ومنع قياسه بخلقه ؛

فانّه إذا كان أعلم بنفسه وبغيره
وجب أن يُثبَت له من الصفات
ما أثبَتَه لنفسه وأثبته له رسولُه صلّى الله عليه وسلّم .

والخَلقُ لا يُحيطون به علما ؛
فهو الموصوف بصفات الكمال
التي لا تَبْلُغها عقول المخلوقين
فيجب علينا أن نرضى بما رضيه لنفسه ،

فهو أعلم بما يليق به
ونحن لا نعلم ذلك .

وهو سبحانه : { أصدق قيلا وأحسن حديثا من خلقه }

فما أخبر به فهو صِدقٌ وحقٌ
يجب علينا أن نُصَدِقَه ولا نعارضه .

وألفاظه أحسنُ الألفاظ وأفصحها
وأوضحها .

وقد بيّن ما يليق به من الأسماء والصفات أتم بيان ،

فيجب قَبول ذلك والتسليم له .





( يتبع ) ...................




















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
قديم 18-07-2017, 10:33 PM رقم المشاركة : 8
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي






8)#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة



قال العلّامة صالح بن عبد العزيز
آل الشيخ حفظه الله :


وقد قرر القاعدة العظيمة في هذا الباب بقوله : ( الإيمان بما وصف الله به نفسه
في كتابه أو وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم ) ،

وهذه الجملة نأخذ منها أن هذا الباب
إنّما عمدته على كتاب الله جل وعلا ،
وعلى السنة التي ثبتت عن المصطفى
صلى الله عليه وسلم .

فإذن مصدر توحيد الأسماء والصفات
إنّما هو الكتاب والسنة ،
وهذا كما قال أئمتنا رحمهم الله تعالى ،
ومنهم الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله
إذ قال في الصفات :
" لا يوصف الله إلَّا بما وصف به نفسه
أو وصفه به رسولُه صلَّى الله عليه وسلَّم ،
لا نتجاوز القرآن والحديث " ،

فصارت قاعدة :
أن ما جاء في كتاب الله ،
وما ثبت في السنة ،
من الأسماء والصفات والأفعال ،
وكذلك في الاعتقادات في الأمور الغيبية ،
أنه يثبت لله عزّوجلّ .

المقصود : أن القاعدة المقررة عند أهل السنة والجماعة هي :
أن لا يُتجاوز القرآن والحديث ،
فما لم يأتِ في الكتاب والسنة من الصفات مما ليس جنسه موجود في الكتاب والسنة ، فإنه لا يصح أن يُنسب إلى الله جل وعلا
ولو في باب الأخبار ،
ولكن إذا كان في باب الإخبار قد جاء مثله فإنه يُنسب ،
وقد يُسمى الله عزّوجلّ بذلك في باب الإخبار ، مثل ما يقال :
إنه عزّوجلّ قديم ، أو صانع ، أو مُريد ، ونحو ذلك ،
فلم تأتِ في القرآن ولا في السنة ،
أن الله عزّوجلّ قديم ، أو أنه مريد ،
أو صانع – يعني : التسمية الخاصة باسم الصانع –
وذلك لأن هذه الأشياء تنقسم إلى ما فيه كمال وإلى ما فيه نقص ، فلأجل الاحتمال لم تُطلق في باب الصفات ،
وإنّما يجوز أن تطلق في باب الخبر
عن الله عزّوجلّ ،
يعني : يخبر عن الله عزّوجلّ بأنه موجود، وأنه مريد ، وأنه قديم ، وهذا ليس من باب الاسم ولا من باب الصفة .

فمن القواعد المقررة في ذلك :
أن باب الأسماء لله عزّوجلّ أضيق من باب الصفات ، وأن باب الصفات أضيق من باب الأفعال ، وأن باب الأفعال أضيق من باب الإخبار ،

ومعنى هذا بعبارة مختلفة :
أن باب الإخبار عن الله عزّوجلّ أوسع من باب الأفعال ،
وباب الأفعال أوسع من باب الصفات ،
وباب الصفات أوسع من باب الأسماء ،

فإذا ثبت في الكتاب والسنة صفة لله
عزّوجلّ لا يعني أنه يسوغ أن يُشتق منها اسم لله عزّوجلّ ،

بل قد قد يكون ثم صفة وُصف الله عزّوجلّ بها ولا يلزم أن يُشتق له عزّوجلّ منها اسم ،

لأن هذا الباب مبناه على التوقيف وليس مبناه على الاشتقاق ،
فإذا أُطلق الاسم تَقَيَّدْنا بإثبات الاسم ،
وإذا أطلقت الصفة تَقَيّدنا بإطلاق الصفة ،

لكن إذا ثبت الاسم لله فإنه يُشتق منه
صفة لله ،
لأن باب الأسماء أضيق ،
فإن الاسم يشتمل على دلالة على الذات وعلى دلالة على الصفة .

فمثلا : من أسماء الله عزّوجلّ الرحمن ، فإننا نقول : إنه عزّوجلّ موصوف بصفة الرحمة ،
والله عزّوجلّ السميع ، فنقول :
إنه سبحانه موصوف بصفة السمع ،
والله عزّوجلّ حي ، فنقول :
إنه عزّوجلّ موصوف بصفة الحياة ،
ونحو ذلك ،
وهذا كثير في هذا الباب .

كذلك باب الأفعال أوسع من باب الصفات ، يعني قد يكون في الكتاب والسنة
وصف الله عزّوجلّ بالفعل ولكن لم تأتِ الصفة من الفعل ،
فهنا يُتقيد بالكتاب والسنة ،
فنثبت لله عزّوجلّ ما أثبته لنفسه بالفعل ،
وأما الصفة أو الاسم من باب أولى
أن لا يوصف الله عزّوجلّ إلَّا بما ثَبت
في الكتاب والسّنّة ...



شرح الواسطية ( ص 52 - 54 )
ط : دار أعلام السنة / الرياض .
مع شيء من الاختصار .




يتبع -----------

















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
قديم 19-07-2017, 12:30 AM رقم المشاركة : 9
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي






9)#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة



قال العلّامة صالح بن عبد العزيز
آل الشيخ حفظه الله :


مثلا : الله عزّوجلّ وصف نفسه بأنه يستهزئ ، وأنه يخادع ، وأنه يمكر ،
وهذه الأفعال هي لله عزّوجلّ على وصف الكمال الذي لا يَشوبُه نقصٌ ،
وقد أُطلقت في الكتاب والسنة بالمقابلة ،

قال عزّوجلّ : { قالُوا إنّا معكم إنَّما نحن مستهزءون (14) الله يستهزئ بهم }
سورة البقرة 14 - 15

وقال تعالى :
{ يخادعون الله وهو خادعهم }
سورة النّساء 142

وقال : { ويمكرون ويمكر الله }
سورة الأنفال 30

فهذه وصفُ الله عزّوجلّ بها من باب
ذِكْرِ فعلِه سبحانه وتعالى ،

فلا يُشتق له من ذلك اسم ؛
كما غلط مَن غلط في ذلك مِن أمثال القرطبي في شرحه للأسماء الحسنى
بقوله : إنه يشتق من يمكر ماكر ،
أو إن من صفاته المكر
– هكذا بإطلاق –
أو أنه يشتق له من قوله تعالى :
{ يستهزئ بهم } أنه مستهزئ ،
أو أن له صفة الاستهزاء بإطلاق ،
ونحو ذلك .

وإنما المقرر ألا يُتجاوز القرآن والحديث ، فيقال :
يوصف الله عزّوجلّ بأنه يستهزئ بمن استهزأ به ،
فنأتي بصيغة الفعل ،
لأن هذا هو محض الاتباع ،
أما إطلاق اشتقاقات فإن هذا فيه شيء ، نعم قد يُطلق الاشتقاق مُقيدا ،
وهذا ينفي النقص ،
فيقول القائل – مثلا – : الله عزّوجلّ
يوصف بمخادعة مَن خادعه ،
يوصف بالاستهزاء بمن استهزأ به
أو بأوليائه ،

ويوصف بالمكر بمن مكر به أو بنبيّه
أو بأوليائه .

وهذا أجازه العُلَماءِ إذا كان على وجه التقييد ؛ لأنه ليس فيه نقص
وليس فيه تعدٍّ للمعنى ؛
لأن المعنى المراد هو إثبات الصفة مقيَّدة ، ولكن الأولى أن يُلتزم ما جاء في الكتاب والسنة ،
مثل : صفة الملل ، فلا يقال إنَّ الله
يوصف بالملل ، هذا باطل ،
لأن الملل نقص ،
ولكن الله عزّوجلّ وصف نفسَه بأنّه يَملُّ
ممن مل منه ،
وهذا على جهة الكمال ،
فهذه الصفات التي تحتمل كمالا ونقصا فإن لله عزّوجلّ فيها الكمال ،
والكمال فيها يكون على أنحاء ،

منها : أن يكون على وجه المقابلة ،
قال عزّوجلّ : { إنّ المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم }
سورة النّساء 142

وقال عزّوجلّ : { ويمكرون ويمكر الله }
سورة الأنفال 30

فهو سبحانه يخادع مَن خادَعَه ،
ويستهزئ بمن استهزأ به ،

وهذا كمال ؛
لأنه من آثار أنه عزّوجلّ عزيز ، وجبار ،
وذو الجلال ، وذو الكمال ،
وذو القدرة العظيمة ،
فهو عزّوجلّ لا يعجزه شيء .

وأيضا باب الإخبار أوسع من باب الأفعال ، يعني :
أن باب الأفعال مُقيد بالنصوص ،
ولكن قد نُخبر عن الله عزّوجلّ بفعل أو بصفة أو باسم لكن ليس من باب
وصف الله عزّوجلّ به ،

وإنّما من جهة الإخبار لا جهة الوصف ،
وهذا سائغ
– كما ذكرت آنفا –
لأنّ باب الإخبار أوسع هذه الأبواب ،
فإذا كان الإخبار بمعنى صحيح
لم يُنْفَ في الكتاب والسنة
وثبت جنسه في الكتاب والسنة
فإنه لا بأس أن يُخبر عن ذلك .

مثال ذلك : أن يخبر عن الله عزّوجلّ
بأنه الصانع ،
فإنه جاء في القرآن قوله عزّوجلّ :
{ صُنعَ الله الذي أتقن كلَّ شيء }
سورة النمل 88

وقد جاء أيضا في الحديث عند مسلم :
( فإنّ الله صانع ما شاء ) ،

وكذلك قوله صلَّى الله عليه وسلَّم :
( إنَّ الله صانعٌ كلَّ صانعٍ وصنعته )
أخرجه البخاري في أفعال العباد ،
والحاكم ، والبزار من حديث حُذيفة .
وصححه الألبانيّ في ظلال الجنة .

المقصود : أن هذه القاعدة مهمة جدّا
فيما سيأتي من بيان الأسماء والصفات ،
وتقرير عقيدة أهل السنة والجماعة
في ذلك .

وصفات المقابلة تُقيَّد بما قُيِّدت في النصوص ،
فالله عزّوجلّ لم يصف نفسه بأنه يستهزئ دون مقابلة ،
وإنما وصف نفسه بأنه يستهزئ بمن استهزأ به .

فالاستهزاء – مثلا –
فإنّ الذي لا يردّ على الاستهزاء
– بحسب العرف العام –
قد يكون مأخذه العجز ،
وقد يكون مأخذه الضعف ،
مثل من يستهزئ به كبيرُ قومٍ
أو يستهزئ به أمير أو ملك أو رئيس
أو نحو ذلك ،
فمن جهة ضعفه لا يَرد عليه استهزاءه ،

والله عزّوجلّ موصوفٌ بصفات الكمال ؛

ولهذا مع أن العرب تعلم أن الجهل مذموم وتذم الجاهلين .

لكن قال عمرو بن كلثوم مثبتا لنفسه
كمال هذا الوصف بقوله :

أَلاَ لا يَجْهَلَنّ أَحدٌ علينا
_____ فنجهلَ فوق جهلِ الجاهِلينا

وذلك لأن الجهل منه على من جهل عليه
هذا من آثار قوته وعزته ومن آثار جبروته وملكه وسلطانه ،
فلهذا صار كمالا بهذا الاعتبار .

ومن القواعد المقررة في هذا الباب :
أن أسماء الله عزّوجلّ
لا تُحصر بعدد معين ؛
كما جاء في الحديث أن النبيّ
صلى الله عليه وسلم بيّن أن لله عزّوجلّ أسماء استأثر بها في علم الغيب عنده ، قال عليه الصلاة والسلام في تعليمه
الدعاء : ( اللهم إنّي عبدك ، ابن عبدك ، ابن أَمَتِك ، ناصيتي بيدك ،
ماض فيَّ حكمك ، عدل فيّ قضاؤك ،
أسألك بكلّ اسم هو لك ،
سميتَ به نفسَك ، أو أنزلته في كتابك ،
أو علمتَه أحداً مِن خلقك ،
أو استأثرت به في علم الغيب عندك ،
أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي .. )
إلى آخر الحديث .
أخرجه أحمد ، وابن حبان ، والطبرانيّ ،
والحاكم من حديث ابن مسعود .
وصححه الألبانيّ في تعليقاته على صحيح ابن حبان .

فدلّ هذا الحديث على أن أسماء الله
عزّوجلّ لا تُحد بحد ،

أما ما جاء في الصحيحين أن النبي
صلى الله عليه وسلم قال :
( إنّ لله تسعة وتسعين اسما مَن أحصاها دخل الجنة )
أخرجه البخاري ومسلم .

فهذا تخصيص لتسعة وتسعين اسما
بهذا الفضل
بأن مَن أحصاها دخل الجنة ،
وليس معناها حصرا للأسماء الحسنى
في هذا العدد ،
وأسماء الله عزوجل حسنى ؛
كما قال سبحانه :
{ ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها
وذروا الّذين يلحدون في أسمائه }
سورة الأعراف 180

ومعنى كون أسماء الله عزّوجلّ حسنى
أنها بالغة في الحسن نهاية الحسن ،
وبالغة في الجلال والكمال نهاية الجلال ونهاية الكمال ونهاية الجمال .




شرح الواسطية ( ص 54 - 56 )
ط : دار أعلام السنة / الرياض .
مع شيء من الاختصار .




يتبع -----------

















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
قديم 19-07-2017, 02:12 PM رقم المشاركة : 10
رشيد أبوأيوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل : Jan 2013
رقم العضوية : 56245
المواضيع : 546
الردود : 4597
مجموع المشاركات : 5,143
بمعدل : 1.24 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 22571002
معدل تقييم المستوى : رشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished roadرشيد أبوأيوب is on a distinguished road
آخر تواجد : ()
معلومات إضافية

رشيد أبوأيوب غير متواجد حالياً

افتراضي






10)#أصول_أهل_السنة_و_الجماعة



قال العلّامة صالح بن عبد العزيز
آل الشيخ حفظه الله :


ومن القواعد المقررة في هذا الباب :
أنّ صفات الله عزّوجلّ تنقسم باعتبارات ، فهي تنقسم إلى : صفات ذاتية :
وهي التي لا تنفك عن الله عزّوجلّ ،
يعني : أن الله عزّوجلّ موصوفٌ بها دائما وليس في حال دون حال ،
مثل : الرحمة ، فإن الله عزّوجلّ من صفاته الذاتية أنه رحيم أنه ذو رحمة ،
وكذلك الغنى فالله عزّوجلّ غني ،
وكذلك القدرة فالله عزّوجلّ قدير ،
وذلك من صفات ذاته ،
وكذلك العلو فالله عزّوجلّ موصوفٌ بأنه
ذو العلو ،
ونعني بالعلو جميع أقسامه :
علو الذات ، وعلو القهر ، وعلو القدر ،
وهذا كله صفة ذاتية لله عزّوجلّ
لا تنفك عن الموصوف ،
والله عزّوجلّ سميع وبصير ،
هذه صفات ذاتية له عزّوجلّ .

وصفات فعلية ، وهي التي يتصف الله
عزّوجلّ بها بمشيئته وقدرته ،

يعني : أنه ربما اتصف بها في حال ،
وربما لم يتصف بها ،
مثل صفة الغضب مثلا ، فالله عزّوجلّ
ليس من صفاته الذاتية الغضب ،
فإنه يغضب ويرضى ،
يغضب حِيناً ويرضى حيناً ،
كما جاء في قوله عزّوجلّ :
{ ومن يحلل عليه غضبي فقد هوى }
سورة طه 81
وهنا الغضب يحل ،
وأيضا جاء مبينا في حديث الشفاعة
أنه صلى الله عليه وسلَّم قال :
( إنّ ربِّي قد غضبَ اليوم غضباً لم يَغضبْ قبلَه مثلَه ولن يغضبَ بعده مثله ) ،
أخرجه البخاري ومسلم .

ومثل الاستواء ، فإن الاستواء صفة فعلية باعتبار أن الله عزّوجلّ لم يكن مستوياً
على العرش ثم استوى على العرش .
وهذا باب واسع ،
وهذا يسمى عند كثير من العلماء يسمى بالصفات الاختيارية .

من القواعد المقررة في هذا :
أن العقل تابعٌ للنقل ،
وأنّ نصوص الكتاب والسنة لا يُحَكّم فيها القوانين التي اصطلح عليها طوائف من الخلق ،
بل نأخذ القواعد العقلية من النصوص ، فالنصوص مصدر للقواعد العقلية ،
كما أنها مصدر للشرع وللأحكام ،
وهذا فيه إبطال لمن قدّم العقل على النقل
أو جعل العقل أصلا والسمع فرعاً .

من القواعد المقررة في هذا الباب ،
والتي سنحتاجها إن شاء الله تعالى
فيما سيأتي من بيان معاني الآيات والأحاديث التي فيها الصفات :
" أن الواجب على العباد أن يؤمنوا
بما أنزل الله عزّوجلّ في كتابه " .

والإيمان بما أنزل الله عزّوجلّ في كتابه
أو أخبر به نبيه صلّى الله عليه وسلّم من الأسماء والصفات يكون بأشياء :

الأول : إثبات الصفة ؛
لأن الله عزّوجلّ أثبتها ،
فتُثبت كما أثبتها الله عزّوجلّ وهذا أول درجات الإيمان .

الثاني : أن يُثبت المعنى الذي يدل عليه ظاهر اللفظ ،
فإنّ القرآن نزل بلسان عربي مبين تُعقل معانيه ، وتُفهم ألفاظه بلسان العرب
وبلغة العرب ،
وآيات الصفات وآيات الأسماء هي من القرآن ، فهي تُفهم باللسان العربي ،
فكل اسم من أسماء الله له معنى يدل عليه ، وكل صفة من صفات الله لها معنى تدل عليه بظاهر اللفظ ،
فيجب إثبات الصفة من حيث هي ،
ويجب إثبات المعنى الذي في اللفظ الظّاهر
وما يتبع ذلك .

نقول : إثبات المعنى لم ؟

لأن الله عزّوجلّ قال :
{ أفلا يتدبّرون القرآن }
سورة محمد 24

وقال سبحانه : { بلسان عربيّ مّبين }
سورة الشعراء 195
يعني : بيّن واضح ،
وهذا يعني أن آيات الكتاب
– ومنها آيات الأسماء والصفات –
يتعلق بها التدبر والفهم ،
والتدبر فرع العلم بالمعنى ،
ليست الأسماء والصفات غير معلومة المعنى فإن معانيها معلومة ، والتدبر للمعاني .

القاعدة الأخيرة التي نختم بها وهي :
أن ظاهر النصوص مُراد ،
وأن الإيمان إنّما يكون بظاهر النص ؛
لأن الظاهر هو ما يتبادر إلى الذهن من النص ، وهذا هو الذي كلفنا الله عزّوجلّ بالإيمان به .

فما هو ظاهر النصوص ؟

الجواب : ظاهر النصوص هو إثبات المعنى دون إثبات الكيفية ،
ولهذا وجب الإيمان به ؛
لأن فيه إثباتا للمعنى دون إثبات الكيفية ، والله عزّوجلّ وصف نفسه بأنه استوى
على العرش ،
وهذا إثبات للمعنى دون إثبات للكيفية ، وصف نفسه بأنه يغضب
{ وغضب الله عليهم }
سورة الفتح 6

وهذا إثبات للمعنى دون إثبات للكيفية ، وصف نفسه بأنه يرضى وهذا إثبات للمعنى دون إثبات للكيفية ،

فظاهر النص هو المعنى الذي دل عليه ،
أما كيفية الاتصاف فإنّ هذه لا يدل عليها ظاهر النصوص ؛

ولهذا ضل من ضل حيث زعم وظن أن ظاهر النصوص فيه التشبيه أو التمثيل .



شرح الواسطية ( ص 57 - 61 )
ط : دار أعلام السنة / الرياض .
مع شيء من الاختصار .




يتبع -----------

















التوقيع - رشيد أبوأيوب


حسابي في تويتر

@RachidYamouni


التصفية و التربية
رد مع اقتباس
   
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:52 PM.

في حال وجود أي مواضيع او ردود مُخالفة ، يرجى الإبلاغ عنها فورا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة ( تقرير عن مشاركة مخالفة ) ، و الموجودة أسفل كل مشاركة .


أقسام المنتدى

مجلس العوازم الثقافي @ المجلس الاسلامي @ مجلس الترحيب و الضيـافة @ مجلس الخيل والابل والقنص والرحلات @ مجالس الموروث و الأدب الشعبي (الحقوق محفوظة لـ مجالس العوازم شرط ذكر المصدر) @ مجلس تاريخ وانساب قبيلة العوازم @ مجلس قيادات و شخصيات من قبيلة العوازم في الماضي @ مجلس السيارات @ مجلس أخبار القبيلة والمناسبات @ مجلس الملاحظات و التبليغ عن المشاركات المخالفه والاقتراحات @ مجلس قصائد قيلت في قبيلة العوازم @ المجالس العامة @ مجلس السياحــة والسفــر @ مجلس الكتابات الأدبية @ مجلس قيادات وشخصيات من قبيلة العوازم في الحاضر @ مجلس الحوار السياسي والاقتصاد العام @ مجلس قيادات وشخصيات من قبيلة العوازم @ مجلس مسابقات مجالس قبيلة العوازم @ مجلس النقاش والحوار الجاد @ مجلة السيرة في مسيرة العوازم @ (مجلس الملاحظات الخاص للمجالس التاريخيــة) @ مجلس الخيل والإبل @ مجلس اللقاءات وإنجازات مجالس العوازم @ مجلس دواوين شعــراء مجالس العـوازم @ ديوان الشاعر مساعد بن جبران @ ديوان الشاعر راشد بن مريعية @ ديوان الشاعر سعود المحجان @ ديوان الشاعر سعد بـراك @ مجلس الفقه والاستفسارات الشرعية @ مجلس الرياضية @ ديوان الشاعر سالم حمد الملعبي @ ديوان الشاعر محسن المحيلبي @ ديوان الشاعر راشد فاروع @ ديوان الشاعر محمد عبيد @ ديوان الشاعر خالد بن سكران @ ديوان الشاعر ناجي بن سودان @ مجلس الباحثين فى تاريخ القبائل العربية @ ديوان الشاعر مرزوق الصواغ @ ديوان الشاعر محمد مريبد العازمي @ ديوان الشاعر مبارك الحجيلان @ ديوان الشاعر جمعان وقيان @ ديوان الشاعر خالد البحيري @ ديوان الشاعر غازي المحيلبي @ ديوان الشاعر محمد الصواغ @ المجلس العام @ مجلس خـــاص للغبقـــة الرمضانيـــة 2009 @ ديوان الشاعر فرحان بن محمد @ مجلس شعراء قبيلة العوازم في الماضــي @ مجلس شعراء قبيلة العوازم المعاصرين @ مجلس الصور و الكمبيوتر @ مجلس الشعر النبطي @ المجالس التاريخية(الحقوق محفوظةلـ مجالس العوازم شرط ذكر المصدر) @ ديوان الشاعر طلال بندر @ ديوان الشاعر حوشان الحوشان @ ديوان الشاعر مناور بن هاجد @ ديوان الشاعر جمعان مجبل @ ديوان الشاعر احمد سيف @ ديوان الشاعر شبيب الملعبي @ ديوان الشاعر محمد عوض المحيلبي @ ديوان الشاعر فهد عوض العازمي @ ديوان الشاعر عبدالرحمن الميع @ ديوان الشاعر محمد عيد اللغوي @ المواضيع غير الصحيحه في مجالس العلم والايمان @ ::حوار الباحثين:: @ مجلس البيع والشراء @ ديوان الشاعر سالم الرميضي @ ديوان الشاعر خالد بن حطاب @ ديوان الشاعر فهد مناور @ ديوان الشاعر مطلق الفتح @ ديوان الشاعر وسمي العبيان @ ( مجلس أعضاء لجنة التحكيم للقصص القصيرة م ) @ مجموعة الحوار السياسي @ ديوان الشاعر جاسم محمد @ ديوان الشاعر فيصل ارشيد @ ديوان الشاعر فهد مطلق الجافور @ ديوان الشاعر صالح سيف القعمر @ ديوان الشاعر عبدالله فالح بن رويشد @ ديوان الشاعر عبدالله محمد اللميع @ ديوان الشاعر طلال الصواغ @ ديوان الشاعر فهد محمد الميع @ ديوان الشاعر منصور اللغوي @ ديوان الشاعر نواف الضرباح @ ديوان الشاعر سالم عيد اللغوي @ ملاحظات مجالس التصميم و التصوير الفوتوغرافي @ ديوان الشاعر علي سعود بو ضريس @ ديوان الشاعر خالد بن متروك @ ديوان الشاعر حمود ابو عوينه @ ديوان الشاعر فالح العتارمه @ ديوان الشاعر محمد الدباغ @ ديوان الشاعر ناصر محمد راعي العورا @ مدونة كتاب مجالس قبيلة العوازم الرسمي @ مدونة الكاتب هدوء يسبق عاصفه @ مدونة الكاتب فيصل @ مدونة الكاتب ابن حزمان @ هام: شروط و ضوابط مدونات مجالس العوازم @ مدونة الكاتب البندر^929 @ مدونة الكاتب سيف القراشي @ مدونة الكاتبة برق سيوفها @ مدونة الكاتبة الخالدة @ مدونة المراقب العام الكاتب عبدالله @ مدونة المراقب العام الكاتب ناجي @ مجلس الخيل @ مجلس الإبل @ مدونة فهد بن جامع @ مدونة الكاتب محمد البليحي @ ديوان الشاعر جراح بن عمار @ ديوان الشاعر مجلاد العازمي @ ديوان الشاعر فهد الصواغ @ ديوان الشاعر ماجد قليب الذيب @ ديوان الشاعر فهد بن دواس @ ديوان الشاعر عبدالله مطلق العازمي @ قصائد صـوتــيه قيلــت في قبيلة العـوازم @ من أرشيف بطولة العوازم الرمضانية للرماية "الثانية" 2011 @ ديوان الشاعر سعد سالم المليحيق @ ديوان الشاعر طلال العازمي @ ديوان الشاعر نايف بن مطيع @ ديوان الشاعر جراح العازمي @ مكتبة مجالس قبيلة العوازم الرسمي @ ديوان الشاعر فهد الجلاوي @ ديوان الشاعر عبدالرحمن المحيلبي @ مجلس المســـــؤولــــــــــين @ ديوان الشاعر مبارك الخرفشي @ مدونة مراقب التعليم والمجتمع الكاتب جمعان الوندة @ ديوان الشاعر أحمد براك الحمر @ ديوان الشاعر بداح الخرفشي @ ديوان الشاعر فيصل مبارك العازمي @ ديوان الشاعر حمد الجودان @ ديوان الشاعر ساير بن عكشان النويعم @ ديوان الشاعر فيصل بن عويمر @ ديوان الشاعر فهد الضرباح @ ديوان الشاعر فهد سالم الحيص @ ديوان الشاعر محمد فهد @ ديوان الشاعر سعد سعد الغيالي @ ديوان الشاعر حمود الساحلي @ ديوان الشاعر ناصر بن فهاد @ مدونة الكاتب خالد بن حمد @ ديوان الشاعر يوسف حبيب الدريويش @ ديوان الشاعر فرج أبوعوينه @ ديوان الشاعر سعد البطيان العازمي @ ديوان الشاعر أحمد الفراع @ الربطة الكويتية للمنتديات الاجتماعية1 @ ديوان الشاعر نايف بن كويخ @ ديوان الشاعر مقبل المليحيق @ ديوان الشاعر طلال محمد بن عويمر @ ديوان الشاعر محمد غزاى القعمري @ مدونة الكاتب نايف بن مطيع @ ديوان الشاعر صلاح البريكي @ ديوان الشاعر احمد الدواي @ ديوان الشاعر عادل الحرفه @ ديوان الشاعر عبدالرحمن بن عويمر الملعبي @ ديوان الشاعر فهد لافي @ ديوان الشاعر راشد بدر النويعم @ ديوان الشاعر يوسف الدواي @ ديوان الشاعر بدر خالد الرميح @ ديوان الشاعر محمد الشتلي @ ديوان الشاعر محمد راع الفويطر @ ديوان الشاعر بندر الهداب @ ديوان الشاعر حمد بو ضريس العازمي @ ديوان الشاعر فلاح سعود العازمي @ مجلس الحمض النووي @ ديوان الشاعر عايض بدر بن جعيدان @ ديوان الشاعر فواز بن نعيره @ مدونة المراقب العام الكاتب خالد سعد بن حطاب @ ديوان سلمان زيد القعمري @ مجلس دواوين شعــراء مجالس العـوازم @ مدونة كتاب مجالس العوازم الرسمي @ مجالس أخبار القبيلة و المناسبات @ ديوان الشاعر جاسم بن مديعج رحمة الله @ ديوان الشاعر احمد النويعم @ مدونة الباحثين @ مدونة الباحث هليل الشغار @ مدونة الباحث فهيد الغشام @ مدونة الباحث عبدالله الهران @ مدونة الكاتب قلم نت @ هام: شروط و ضوابط مدونات الباحثين @ ديوان الشاعر غانم الأشرم @ ديوان الشاعر نايف بن دكيم العازمي @ ديوان الشاعر حمود بن غربين @ ديوان الشاعر عبدالله بن جريان @ ديوان الشاعر محمد بن هضيبان @ مدونة الباحث ناصر بن روق @ ديوان الشاعر حمد بن شريم @ ديوان الشاعر فيصل الجافور @ (لوضع ديوانك أو لحصول على لقب شاعر تفضل من هنا) @ ملاحظات مجلس قبيلة العوازم الثقافي @ ديوان الشاعر سعد صالح العازمي @ ارشيف بطولة العوازم الاولى @ مجلس طلبة جامعة الكويت @ ديوان الشاعر حمد بن معترم @ ديوان الشاعر بــدر العازمي @ ديوان الشاعر ناصر بن ودعان @ ديوان الشاعر عبدالله سالم بن طحيشل @ ديوان الشاعر فهد الدواي @ مدونة الكاتبة الدانة @ مدونة الكاتب أبو خالد @ مدونة الكاتب فهد العازمي @ مدونة المشرف عبدالرحمن عوض بن وطين @ مدونة الكاتبة هند @ ديوان الشاعر ناصر العير @ ديوان الشاعر محمد عايد بن وطين @ من ارشيف بطولة العوازم لكرة القدم "الثالثة" 2011 @ مجلس الموروث التاريخي العام @ مجلس طلبة العوازم داخل وخارج الوطن @ اخبار بطولة العوازم لكرة القدم الرابعة 2012 @ ديوان محمد فهد الحشان @ ديوان الشاعر سعود عايد بن مطيع @ مواضيع تحتوي على فيروسات ضاره حسب تصنيف قوقل @ ديوان الشاعر يوسف بن كميخ @ مجلس الرياضي والسياحه والسفر @ ديوان الشاعر خالد بن جبهان @ ديوان الشاعر محمد دغيم العازمي @ مدونة الكاتبة الغلا العازمي @ ديوان الشاعر سعود الرومي @ مدونة المشرفه حور العين @ ديوان الشاعر احمد الصفينان @ ديوان الشاعر عيد مشعل @ ديوان الشاعر محمد بن مضحي @ مجلس الشعر المنقول @ مجلس الشعر للمبتدئين @



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir
(جميع ما يكتب في هذا الملتقى لابناء قبيلة العوازم الثقافي والتاريخي لا يعبر عن وجهة نظر منتدى قبيلة العوازم الرسمي بل يعبر عن وجهة نظر كاتبه )